الشأن السوري

داعش يتمدّد بدير الزور، ويُربك ميليشيا قسد هناك

أحرز تنظيم الدولة “داعش” اليوم السبت، تقدمًا على حساب ميليشيات الوحدات الكردية “قسد” في ريف دير الزور الشرقي، من خلال سيطرته على مساحات واسعة من بلدة “البحرة” ومنطقة “إصلاح هجين” بعد معارك عنيفة بين الطرفين.

وأفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السوريّة “حمزة العنزي”، أنَّ التنظيم وعقب تقدمه في بلدة “البحرة” تمكّن من فصل مليشيا قسد المتواجدة في البحرة عن مقاتليها المتواجدين في بلدة “غرانيج” المجاورة، وذلك بعد سيطرته على ما يُسمّى حاجز “الولاية” سابقًا وسط قصف برّي وجوّي للتحالف الدولي متواصل على مواقع التنظيم هناك.

وأضاف مراسلنا: أنَّ مقاتلي داعش يقومون حاليًّا بوضع عدد من الحواجز بين بلدتي “البحرة وغرانيج”، بينما تُرسل الميليشيات الكرديّة تعزيزات عسكريّة إلى المنطقة، بهدف تنظيم صفوفها لشنَّ هجوم مضاد، حيث طالبت المدنيين بالهدوء والتزام منازلهم، وسط استنفار كبير ووضع عدد كبير من الحواجز في قرى الشعيطات الخاضعة لسيطرتها.

وبالتالي أدت هذه التطوّرات على خارطة السيطرة، إلى حركة نزوح تشهدها “غرانيج والبحرة” في وقت يستهدف التنظيم محيط “غرانيج” بقذائف المدفعيّة من أجل بدء الهجوم نحو البلدة، بالتزامن مع استهداف مواقع لقسد في محيط البحرة وهجين بعربتين مفخختين، مستغلًا بذلك الأجواء الضبابية التي تضرب المنطقة لليوم الثالث على التوالي، حيث كبّد التنظيم خلالها ميليشيا قسد خسائرًا بشريةً وماديّة فادحة.

 

isis 24 11 2018

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى