الشأن السوري

مرض نادر يفتك بطفلين شمالي حلب، ووالدهما يُناشد

يعاني طفلان سوريان من مرض جلدي نادر جدًا وخطير يُسمّى “الفقاع الجلدي” في بلدة “معرستة الخطيب” الواقعة بالقرب من بلدة “مريمين” بريف حلب الشمالي، ويحتاجان لعلاج فوري وسريع قبل أن يودي المرض بحياتهم البريئة.

وقال والد الطفلين السيّد “علاء حجازي” لمراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة: إنَّ عائلتي تتكون من خمسة أفراد (أنا وزوجتي وثلاثة أطفال) واثنين منهما مصابين بمرض “الفقاع الجلدي” وهما “صباح 8 سنوات، وقاسم 5 سنوات”، ونحن نقيم في بلدة صغيرة يقال لها معرستة الخطيب القريبة من مدينة أعزاز.

وأضاف “حجازي”: أخبرونا بأنَّ هذا المرض ليس له علاج، وحالة طفليي تزدادُ سوءًا، وفي سوريا لا يتوفر أيّ علاج لهذا المرض العضال، والطفلان يحتاجان، لشاش معقم وشاش لف وشاش مغلف لا يلتصق على الجلد وكريمات ومراهم خاصة ويحتاجان للغذاء والعناية بشكل دائم، فأجسامهما مجروحة دائمًا، ويجب أن يكون مكانها معقم، ولكن للأسف ظروفنا صعبة ولا يتوفر ما ذكرته لكم ويصعب علي توفيره.

وأردف قائلًا: لقد ذهبت إلى تركيا وبقيت ثلاث سنوات، وأنا أعاني وأتنقل من مشفى لآخر ومن محافظة لأخرى (أنقرة وغازي عنتاب) ثم عدت من تركيا مجبرًا لضيق حالتي المادية، ولم أعد قادرًا على تحمّل دفع آجار للمنزل ومصاريف العلاج وغيرها. مشيرًا إلى أنّه لم يتلقَ بعد أيّة مساعدة تذكر من أحد.

وفي ختام حديثه؛ ناشد والد الطفليين، المنظمات الدوليّة والإنسانيّة لمساعدته في علاج طفليه الصغيرين، وتوفير مكان مناسب لهما، وحياة آمنة تُخفف من آلام جروحهما وحوّلت حياتهما إلى مأتم.

24112018 2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى