ميداني

“داعش” يُداهم سجن لـ “قسد” ويُفرج عن قياداته، ومجزرة جديدة يرتكبها التحالف ببلدة الشعفة

أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور “جاد الله” أنَّ اشتباكات عنيفة دارت مساء اليوم الأحد بين تنظيم الدولة (داعش) وميليشيا الحشد الشعبي العراقي، وذلك عند الحدود (العراقية –السورية) من جهة بلدة “الباغوز تحتاني” شرقي دير الزور.

 

فيما شنَّ طيران التحالف الدولي مساء اليوم غارات جويّة على بلدتي “الكشمة” و “أبو الحسن” شرقي دير الزور، وأنباء عن وقوع مجزرة جرّاء الغارات لم يتسنى لنا التأكد من صحة المعلومات، وذكرت وكالة (أعماق) الناطقة باسم تنظيم الدولة أنَّ طيران التحالف استهدف بلدة “الشعفة” وتسبب بسقوط 14 قتيلًا، كما قُتل قيادي التنظيم يُدعى “مهند سعيد محمد الراوي” أمير جيش العسرة في التنظيم بالإضافة لـ عدد من عناصره، إثر غارة لطيران التحالف الدولي على بلدة الباغوز فجر اليوم.

 

وأضاف مراسلنا، أنه لليوم الثاني على التوالي طيران التحالف الدولي يحلّق فوق مناطق سيطرة قوّات النظام في أجواء مدينة دير الزور وريفها، دون معرفة الأسباب.

 

وتحدّث مصدر خاص لـ مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” أنَّ تنظيم (داعش) تمكّن من إخراج عدد من القياديين له كانوا أسرى لدى ميليشيا الوحدات الكردية “قسد” خلال هجومٍ شنّه يوم أمس على بلدة “البحرة” شرقي دير الزور، وذلك بعد اقتحامه لأحد سجون الميليشيا.

 

وإلى ذلك، قام تنظيم (داعش) بأسر عددًا من سائقي صهاريج النفط الذين يعملون بنقله من الآبار الواقعة بالقرب من حقل (التنك النفطي)، لـ مناطق سيطرته، ومن بين الأسرى عدد من عناصر ميليشيا الوحدات الكردية “قسد”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق