الشأن السوري

حظر الأسلحة الكيميائية تنوي التوجّه نحو حلب، عقب استفزازات مجلس “الدوما” الروسي!!

أعلنت منظمة (حظر الأسلحة الكيمائية) أنها تنوي إرسال بعثة مفتيشن دوليين للتحقيق حول استخدام أسلحة كيميائية استهدفت أحياء حلب قبل أيام.

وقال “فيرناندو أرياس” المدير العام للمنظمة اليوم الإثنين، إنَّ “المسؤولين في المنظمة على اتصال مع خبراء في الأمم المتحدة لتقييم الوضع في مدينة حلب، حيث ادعى النظام السوري أنَّ المعارضة قامت بقصف عدة أحياء وسط مدينة حلب بمواد سامّة”.

ويوم أمس، طالب الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” منظمة حظر الأسلحة بكشف جميع المعلومات عن هوية مرتكبي الهجوم الذي وقع في مدينة حلب، والذي تسبب بإصابة نحو 100 شخص وفقًا لـ وسائل إعلام موالية للنظام السوري.

وأدان “ماكرون” استخدام للأسلحة الكيميائية، وقال “أتمنى من سيقوم بنشر المعلومات عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا بنقلها إلى وكالة حظر الأسلحة الكيميائية الدولية في لاهاي، للتأكد من أنَّ الأسلحة الكيميائية استخدمت بالفعل وللتأكد من العثور على الجناة”.

ومن جهته، قال رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي “فلاديمير شامانوف” إنَّ “قصف الإرهابيين لـ مدينة حلب بقذائف تحتوي على مادة الكلور، يجب أن يصبح محط اهتمام المنظمات الدولية وبالدرجة الأولى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، كما يتوجب على المنظمة أن تبدي ردّ فعل مباشر على هذه الأحداث، وألّا تنشغل في إخراج مسرحيات استعراضية لأصحاب الخوذ البيضاء (..) وينبغي لها أن تتوجه فورًا إلى مكان الحادث، ولكنها على ما يبدو لا تفعل ذلك”.

26112018 20

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق