الشأن السوري

تشكيل وزاري جديد لحكومة الأسد، منها أسماء رنانّة على لوائح العقوبات الدولية!!

أصدر رأس النظام السوري (بشار الأسد) اليوم الاثنين مرسومًا رئاسيًا يقضي بتعديل حكومي شمل 9 وزارات، كـ خطوة تُعتبر الأولى من نوعها منذ اندلاع الثورة السورية.

 

ونشرت وكالة (سانا) الناطقة باسم الحكومة تفاصيل المرسوم الجديد، والذي قضى بـ تعيين “محمد خالد الرحمون” وزيرًا للداخلية بدلًا من “محمد الشعار”، و”حسين عرنوس” وزيرًا للموارد المائية بدلًا من “نبيل الحسن”، و”عاطف نداف” وزيرًا لـ التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدلًا من “عبد الله الغربي”، و “محمد رامي رضوان مرتيني” وزيرًا للسياحة بدلًا من “بشر يازجي”، و”عماد موفق العزب” وزيرًا للتربية، و “بسام بشير إبراهيم” وزيرًا للتعليم العالي، و “إياد محمد الخطيب” وزيرًا للاتصالات والتقانة، و”محمد معن زين العابدين جذبة” وزيرًا للصناعة، كما تمَّ تعيين “عادل أنور العلبي” محافظًا لـ دمشق.

 

كما تحدّثت مصادر عدّة عن إقالة وزير الداخلية “محمد الشعار” أحد أبناء مدينة الحفة من منصبه وتحويله إلى محكمة قضائية، علما أنه في التاسع من مايو عام 2011، وضع الاتحاد الأوروبي “الشعار” على لائحة العقوبات إلى جانب 12 شخصية أخرى على خلفية تورطه في “المعاملة العنيفة للمتظاهرين”.

 

يُذكر أنَّ وزير الداخلية الجديد “محمد خالد الرحمون” ينحدر من مدينة “خان شيخون” بريف إدلب الجنوبي، وترأس سابقًا شعبة الأمن السياسي وقبلها المخابرات الجويّة، كما ذُكر اسمه في العديد من شهادات المعتقلين على أنه أحد المجرمين ممن ارتكبوا انتهاكات بحق آلاف المواطنين السوريين، فيما أنه أحد الشخصيات التي أُقرَّ بحقّها عقوبات من قبل وزارة الخزانة الأمريكية العام الفائت.

syria23112018

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق