ميداني

تصاعد التوتّر بين روسيا وأوكرانيا، والأخيرة تُعلن حالة الطوارئ مُنذرةً بـ حرب شاملة

تصاعدت حدة التوتر المتبادل بين أوكرانيا و روسيا، حيث أكّدت الأخيرة عزمها على نشر المزيد من صواريخ (اس-400)، في شبه جزيرة القرم، وذلك على خلفية احتجاز روسيا لثلاث سفن تابعة للبحرية الأوكرانية و 20 من أفراد طواقمها في مضيق “كيرتش”، الذي يفصل جزيرة القرم عن روسيا.

ومن جهته، قال المتحدث باسم المنطقة العسكرية الجنوبية الروسية “فاديم استافييف” إنَّ “كتيبة من صواريخ (إس-400) ستنقل إلى القرم قريبًا وتصبح جاهزة للاستخدام بحلول نهاية العام”.

جاء ذلك بالتزامن مع رصد تحرك سفينة تابعة للبحرية الروسية، وهي كاسحة الألغام (فايس-أدميرال زاخارين)، من البحر الأسود تجاه بحر “آزوف” اليوم الأربعاء، الذي يشهد توترات كبيرة منذ واقعة يوم الأحد الفائت.

في حين أعلنت أوكرانيا اليوم الأربعاء (حالة الطوارئ) في البلاد، وسط تحذيرات من تفاقم الأزمة وتحولها إلى “حرب شاملة” بين البلدين، وأعقبه تحذيرات روسية لـ أوكرانيا من القيام بأي عمل “متهور”، بعد دخول بلادها حالة الطوارئ.

فيما أكّد الرئيس التركي “رجب طيّب أردوغان” يوم أمس، أنَّ “بلاده ترغب في استمرار علاقاتها الجيدة بكل من روسيا وأوكرانيا”، داعيًا موسكو وكييف لحل مشكلاتهما حول البحر الأسود بالعودة إلى الحوار، وأضاف “لا نرغب في أن نرى روسيا وأوكرانيا في مواجهة بعضهما بعضا، نريد أن يعودا إلى ماضيهما التاريخي، ونريد أن نرى البحر الأسود بحرًا للسلام”.

وعقب ذلك، أبدى الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” عدم إعجابه بما حدث بين روسيا وأوكرانيا، وقال “لم يعجبني ذلك (…) وسنعمل على ذلك مع الأوروبيين”، مشيرًا إلى أنَّ الدول الأوروبية قلقة إزاء الحادثة أيضًا، معربًا عن أمله في تسوية الوضع. كما اعتبر وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” احتجاز روسيا للسفن الأوكرانية “تصعيدًا خطيرًا وانتهاكًا للقانون الدولي”. ودعا الجانبين إلى “ضبط النفس”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق