الشأن السوري

استنفار كبير وانتشار لعناصر الأسد غربي درعا، والأسباب ؟!

تشهد بلدة “تسيل” في ريف درعا الغربي، اليوم السبت، حالة استنفار كبيرة، وذلك بسبب انتشار الشرطة العسكريَّة التابعة لنظام الأسد، برفقة مخاتير البلدة، وقيامهم بتبليغ الشباب على وجوب الالتحاق بخدمتي العلم الالزامية والاحتياطية.

وقال “ماهر سليمان” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الجنوب السوري: إنَّ أصوات صراخ كبيرة سُمعت بين صفوف الشباب والشرطة العسكريَّة ومخاتير البلدة، على خلفية رفض الشرطة طلب أهالي تسيل القاضي بتعليق الأسماء على عواميد الكهرباء، وأبواب المساجد، وقالت الشرطة: إنّه “سيتم تبليغ المطلوبين لخدمة العلم باليد”، فيما بلغ عدد المبلغين اليوم ثمانين شابًا.

وفي سياق آخر، تحدَّث مراسلنا عن انتشار كبير لقوَّات النظام أمام مقرّ الفرقة الرابعة المتواجدة في ضاحية درعا، غربي درعا، وذلك بسبب تفجير انتحاري نفسه على درَّاجة ناريَّة داخل المقرّ مما تسبّب في انتشار عناصر النظام على الطريق الواصل من بلدة اليادودة حتى الضاحية.

في حين تقوم قوَّات النظام بتفتيش وتفييش عناصر التسويَّة والبحث عن الشباب المنتهية مدة تسويَّة أوضاعهم، وتخلّل ذلك اعتقال النظام ثلاثة شباب من مدينة “نوى” على حاجز الضاحية بسبب انتهاء مدة تسويتهم معه.

daraa 1 12 2018

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى