Top Barدولي

بوتين يحمّل أردوغان فشل اتفاق إدلب، والأخير يقترح عقد قمّة جديدة!!

اعتبر الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” خلال لقاءه مع نظيره التركي “رجب طيّب أردوغان” أمس السبت على هامش قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين، أنَّ الجانب التركي لم يُحقّق أيّ نجاح في اتفاق إدلب، كما وجّه اتهامًا بفشل حلّ الأزمة في إدلب رغم توقيع الاتفاقية مع الدول الضامنة.

 

ودعا بوتين إلى اتخاذ تدابير أكثر فاعلية لترسيخ الهدنة في محافظة إدلب، وذلك بحسب ما أعلن الكرملين، كما أكّد على ضرورة اتخاذ إجراءات أكثر نشاطًا لضمان تطبيق الاتفاق حول المنطقة، والمبرم مسبقًا بين روسيا وتركيا.

 

فيما شكر الرئيس الروسي نظيره التركي، على التقدّم بحل العديد من القضايا، بشكل مشترك، مؤكدًا أنَّ تركيا تعتبر شريكًا موثوقًا لموسكو، وأضاف بوتين “لقد أكدت تركيا مرة أخرى استقلال سياستها الخارجية، وموثوقيتها كـ شريك”.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية “دميتري بيسكوف” إنَّ “الجانبين بحثا تشكيل اللجنة الدستورية إلى جانب ملف إدلب”، وأشار إلى أن “بوتين تحدث عن ضرورة اتخاذ إجراءات أكثر نشاطًا لتطبيق الاتفاقات الروسية التركية حول إدلب، ولمنع تكرار حوادث مثل قصف حلب مؤخرًا لا سيما باستخدام ذخائر تحتوي على غازات سامّة”، على حد زعمه.

 

ومن جهته، اقترح الرئيس التركي “رجب طيّب أردوغان”، على نظيره الروسي عقد قمة ثانية بشأن إدلب على غرار القمة الرباعية، وقال “أود أنّ أذكّر بقمة إدلب التي عقدت مؤخرًا في إسطنبول، وشارك فيها أربع دول (روسيا ، تركيا ، فرنسا ، ألمانيا). وناقشنا فيها الخطوات التي يتعين اتخاذها لحل الأزمة، وأعتقد أنه من الصحيح عقد قمة ثانية”.

 

وتطرّق أردوغان في حديثه عن مناطق شرقي نهر الفرات، وقال “لن نسمح لأيّ كيان في شمالي سوريا (في إشارة منه إلى ميليشيا الوحدات الكردية) أن يهدد أمن بلدنا ومنطقتنا، وسنخلّص مناطق شرق نهر الفرات كما خلصنا غربه بأسرع وقت ممكن من اضطهاد واحتلال المنظمة الإرهابية الانفصالية (بي كا كا)”.

 

يُشار إلى أنَّ قمة رباعية انعقدت الشهر الماضي، في إسطنبول، بمشاركة رؤساء كل من (روسيا، تركيا، فرنسا، ألمانيا)، وبحثت القمّة الملف السوري وتحديدًا الوضع في محافظة إدلب، مؤكدين على ضرورة الحفاظ على الهدنة، كما أشاروا إلى ضرورة مكافحة الإرهاب ودعوا إلى تشكيل لجنة دستورية بحلول نهاية العام.

 

وفي وقت سابق من السابع عشر من سبتمبر الماضي، أعلن بوتين وأردوغان عقب لقاءهما في “سوتشي”، التوصل لاتفاق يقضي بـ إقامة منطقة “منزوعة السلاح” التي بدورها تفصل مناطق سيطرة المعارضة عن مناطق سيطرة النظام في محافظتي إدلب وحماة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق