الشأن السوري

“السترات الصفراء” تواصل احتجاجاتها بأعداد قليلة عن الأسابيع الماضية

تظاهرت مجموعات (السترات الصفراء) اليوم السبت للأسبوع الخامس على التوالي، حيث شهدت المدن الفرنسية مظاهرات احتجاجيّة ضخمة جابت شوارع فرنسا، مطالبين بإقالة الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، على الرغم من دعوات عدة وجّهت خلال الأيام الماضية لـ عدم التظاهر على خلفية هجوم “ستراسبورغ” قبل أيام.

 

وأعلنت السلطات الفرنسية نشر عشرات الآلاف من الشرطة المحليّة في أنحاء البلاد، وتمَّ تخصيص نحو ثمانية آلاف منهم في باريس، تخوفًا من أعمال عنف محتملة قرب القصر الرئاسي.

 

وقالت مصادر محليّة إنَّ أعداد المتظاهرين أقل مقارنة بالسبت الماضي، فيما أطلقت قوّات الأمن الغاز “المسيل للدموع” على مجموعة من المحتجين أثناء اشتباكات جرت قرب شارع الشانزليزيه الشهير.

 

في حين، خرجت مجموعة (فيمين) النسائية خلال الاحتجاجات اليوم بـ “صدور عارية” بالقرب من قصر الإليزيه، في إشارة منهن إلى سوء أوضاع التأمين الصحي في البلاد.

 

ويوم أمس، قال قائد الشرطة المحليّة “ميشيل ديلبييش” في تصريح له لـ إذاعة (آر.تي.إل) “يجب أن نستعد للسيناريوهات الأسوأ”، لكن أتوقع أن يكون أثر الاحتجاجات في العاصمة أقل بالمقارنة مع الأسابيع الماضية.

 

وبحسب احصائيات رسميّة، خرج اليوم السبت 33500 محتجًا في أنحاء فرنسا وهو عدد أقل من النصف بالمقارنة مع خروج تظاهرات الأسبوع الفائت والتي بلغت نحو 77 ألفًا، وفي باريس خرج نحو 2200 متظاهرًا، حيث تمَّ توقيف قرابة 95 شخصًا في باريس حتى عصر اليوم.

 

وإلى ذلك، صرّح مسؤولٌ بلجيكي محلي لـ وكالة (رويترز) العالمية، عن وفاة سائق في بلجيكا قرب الحدود مع فرنسا مساء أمس الجمعة، بعد اصطدام سيارته بشاحنة تباطأت بسبب أزمة الشوارع التي أحدثها متظاهرو (السترات الصفراء).

 

الجدير ذكره أن “ماكرون” كان قد أعلن قبل أيام عن رفع الحد الأدنى للأجور وخفض الضرائب على أرباب الرواتب القليلة.

 

FRANCE15122018

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى