الشأن السوري

التحالف يتجهَّز لنقل المغاوير للشمال السوري.. وسكان الركبان يستعدون للاعتصام

بعد بيان جيش مغاوير الثورة “أحد فصائل المعارضة السورية” والعامل على أطراف قاعدة التنف العسكرية، الذي أفاد فيه بتبليغ التحالف للفصيل بقرار سحب جيش المغاوير من المنطقة وإرسالهم إلى لشمال السوري، انتشرت حالة من الذعر بين سكان مخيم الركبان البالغ عددهم 80 ألف نسمة خوفاً من استلام نظام الأسد وحلفائه للمنطقة.

 

وفي تسريب خاص لوكالة “ستيب الإخبارية“، كشف الناشط الإعلامي في مخيم الركبان “عمر الحمصي” أنَّ: مصدراً مقرباً من التحالف الدولي في قاعدة التنف قام بإبلاغ عناصر جيش مغاوير الثورة للبدء في تسجيل أسماء عائلاتهم المقيمة في المخيم، ليتم نقلهم فور البدء بانسحاب المغاوير إلى الشمال، الأمر الذي أكدّه لنا “سعيد سيف” الناطق الرسمي باسم قوات “الشهيد أحمد العبدو”.

 

وأضاف الحمصي أن سكان المخيم وجهوا عدّة تساؤلات للتحالف عن مصير مخيم الركبان، وكانت الإجابة: “نحن لسنا مسؤولين عنكم، مسؤوليتنا فقط عن عناصر جيش المغاوير وعائلاتهم البالغ عددهم أربعمئة عائلة”، هذا الأمر أدى إلى تصاعد حدة الخوف لدى سكان المخيم، خشية تسليم المنطقة للنظام وميليشياته، والمصير المجهول للآلاف من الشباب الموجودين في المخيم والمطلوبين لجهات أمنية وعسكرية.

 

وتابع عمر الحمصي أنّ: أهالي المخيم سيقومون بتنظيم اعتصام صباح غد الأحد، أمام قاعدة التنف، لمطالبة التحالف بالنظر في حال أهالي المخيم، ونقلهم إلى الشمال السوري، تخوفاً من دخول قوات الأسد للمنطقة، ورفضاً لفكرة المصالحة مع النظام.

 

يذكر أنَّ عناصر من تنظيم الدولة “داعش” كانوا قد تسللوا مساء أمس الجمعة من منطقة تلول الصفا في ريف السويداء، إلى داخل المخيم، وقامت قوات “أحمد العبدو” المدعومة أمريكياً بالاشتباك معهم وإلقاء القبض على 16 عنصراً منهم، كان بينهم قيادي في التنظيم، بحسب بيان لقوات أحمد العبدو الليلة الماضية.

 

TENF22122018

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى