الشأن السوري

تحرّكات مشبوهة لـ النظام بالبادية، وتوقعات عزمهم على إنشاء قاعدة روسية

رَصد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السورية “حمزة العنزي” وصول معدات وآليّات عسكرية بالإضافة إلى منازل مسبقة الصنع إلى منطقة “ظاظا” الواقعة في البادية الشامية.

حيث تُعتبر هذه المرّة الأولى التي تقوم بها قوّات النظام بـ نقل معدات عسكرية إلى المنطقة، وجاء ذلك بالتزامن مع وصول العديد من عناصر قوّات النظام تمّ نقلهم داخل باصات خضراء إلى جانب عدد من العمال منهم عمال بناء ونجارين خشب، وقاموا بجرف مساحة من الأرض في منطقة ظاظا بالبادية الشامية تمهيدًا للبدء بالبناء.

ورجّحت مصادر محليّة لـ مراسل الوكالة أنَّ الآليات والمنازل مسبقة الصنع بدأت تتوافد بشكل كبير بالمنطقة بهدف إقامة قاعدة روسية، وذلك بسبب الأهمية الإستراتيجية لـ منطقة ظاظا.

وأوضح “العنزي” أنَّ المنطقة تتصل بشكل مباشر بالبادية الشامية والبادية السورية ومدن وبلدات القلمون الشرقي، كما أنها محاذية لـ اوتستراد “دمشق ـ بغداد”، بالإضافة إلى أنها تبعد عن منطقة الـ 55 كم متر وقاعدة التنف، قُرابة 50 كيلومترًا، التي تخضع لسيطرة فصائل المعارضة المدعومة من التحالف الدولي.

يُذكر أنَّ قوات المعارضة كانت قد سيطرت على حاجز منطقة “ظاظا” منذ أكثر من عام، ثمَّ استعادت قوّات النظام السيطرة على المنطقة مجددًا، وتقدّمت في كل من مناطق “زركا، السبع بيار، الزلف” بعد معارك مع قوّات المعارضة. حيث نفّذَ تنظيم الدولة “داعش” العديد من الهجمات على قوّات النظام عبر التسلل إلى المنطقة، مما أضعف النظام المتمركز في محيط منطقة ظاظا.

ويُشار إلى أنَّ مسؤولا أمريكيا قد أعلن عن أن 2130 جنديًا أمريكيًا سيغادرون الأراضي السورية خلال الأيام المقبلة باتجاه محافظة “أربيل” في العراق، موضّحًا أنَّ الانسحاب سيشمل كلاً من منطقة الـ 55 كم وقاعدة التنف شرق سوريا في “مرحلة لاحقة”.

كما اعتبر مسؤولون غربيون أنَّ انسحاب القوّات الأمريكية من سوريا سينتج عنه فراغ كبير لصالح إيران وروسيا، مما يُمهّد لهم الطريق بالتوسع بشكل أكبر.

22122018 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق