الشأن السوري

الفيلق الخامس يفتتح مكاتب “تطويع” بدرعا وينافس الأسد بضمَّ الملتحقين!!

كَشفت مصادر مطلّعة أنَّ ميليشيا (الفيلق الخامس) الذي تمَّ تشكيله في محافظة درعا، عقب سيطرة النظام عليها برعاية الجانب الروسي، أرسل نحو 900 مقاتلاً من مقاتلي المعارضة سابقًا أو ما يُعرف بـ (القوّات الرديفة) إلى جبهات ديرة الزور، بهدف قتال تنظيم الدولة داعش.

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا “محمد الحوراني” إنَّ أحد بنود الاتفاق الذي وقعت عليه قيادات الفيلق الخامس بدرعا وهم “أحمد العودة، نسيم أبو عرة” الذين كانوا قيادات فصيل (شباب السنة) التابع للمعارضة سابقًا، نصَّ على أن يقوم مقاتلو الفيلق بملاحقة وقتال تنظيم الدولة في الأراضي السورية.

وأوضح مراسلنا أنَّ الفيلق الخامس شارك بالقتال ضدَّ تنظيم الدولة في بادية السويداء، وخسر العديد من القتلى والجرحى في صفوفه هناك، بالإضافة إلى أنه يُشرف على عدد من النقاط الساخنة بريف اللاذقية على الرغم من عدم تواجد تنظيم الدولة وعناصره في الساحل.

كما بيّن “الحوراني” أنَّ الفيلق الخامس يتبع بشكل مباشر لـ (قاعدة حميميم المركزيّة الروسية)، ولا يتبع إداريًا لقوّات النظام، بينما يعتبر (قوّات رديفة) له، كـ حال اللجان الشعبية والجيش الوطني وغيرهم.

وتشكّل (الفيلق الخامس) من عناصر المعارضة السابقين في كل من “درعا ، القنيطرة”، ومعظم قوّاته من مقاتلي فصيل (شباب السنة) سابقًا، بينما بدأ الفيلق مؤخرًا بافتتاح مكاتب بهدف “تطويع” شباب درعا ضمن صفوفه، وذلك بعد تقديم مغريات لهم تمثّلت برواتب ماليّة تُقدر بـ (٢٠٠) دولار أميركي، بالإضافة لـ اقتطاع مدة الخدمة في صفوفه من الخدمة الإلزامية للمطلوبين في صفوف جيش النظام، إلى جانب تقديم حماية من قبل الميليشيا من أي ملاحقة أمنيّة من قبل النظام.

يُشار إلى أنَّ قوّات النظام قد أصدرت آلاف مذكرات التبليغ للمطلوبين للخدمة الاحتياطية والإلزامية من أبناء درعا، عقب اقتراب انتهاء مدة تسوية الأوضاع المتفق عليها بالمحافظة، الأمر الذي أجبر العديد من الشبان الالتحاق بصفوف الفيلق، نظرًا للمغريات المقدمة بالمقارنة مع القتال في صفوف النظام.

24122018 3

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى