الشأن السوري

تركيا: عازمون على العبور لشرق الفرات وبقاء فرنسا لن يُفيدها

أعلن وزير الخارجيَّة التركيّة “مولود تشاووش أوغلو” اليوم الثلاثاء، أنَّ بلاده تملك القوَّة التي تمكنها من القضاء على تنظيم الدولة “داعش” في سوريا بمفردها.

وقال “أوغلو”: إنَّ فرنسا إذا بقيت في سوريا بهدف حماية الميليشيات الكردية، فإنَّ ذلك لن يُفيدها، ولن يفيد الأكراد؛ مشيرًا إلى أنَّ تركيا أبلغت الولايات المتحدة بضرورة ألا يخدم انسحابها المرتقب من سوريا أجندة منظمة “PYD ,PKK” الإرهابيّة الانفصاليّة، كما اتفقت معها على إكمال بنود خارطة طريق منبج شرقي حلب قبل الانسحاب الأمريكي من سوريا.

ونوّه، إلى أنَّ تركيا أكدت مرارًا عزمها تطبيق خريطة طريق منبج، والانتقال إلى شرقي الفرات في أقرب وقت ممكن، قائلًا: إنَّ “الجانب الأمريكي أيضًا يُقرّ بحدوث تأخّر بخصوص تنفيذ بنود خريطة الطريق، وهناك تطوّرات مهمة بدأت تحدث في سوريا عقب تصريحات الرئيس رجب طيب أردوغان بتنفيذ عملية في شرق الفرات”.

وأوضح أنَّ وزارة الخارجية ووزارة الدفاع والعسكريين يتبادلون الآراء حول كيفية التنسيق بخصوص انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، وعدم حدوث فراغ أمني هناك، كما أكد ترحيب بلاده بهذا القرار.

ومن جهته، صرّح وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” أنَّه “تم إعداد الخطط كاملة لعملية شرق الفرات المرتقبة، وفقًا للزمن المحدَّد له”.

في حين قالت وزارة الدفاع التركيَّة: إنَّ افتراءات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضد الجيش التركي، “مرفوضة وغير مبررة ولا أساس لها”، وأوضحت في بيان الثلاثاء، أنّ “نتنياهو يُحاول صرف الأنظار عن قضايا الفساد والمشاكل السياسيّة التي تلاحقه داخل إسرائيل، ولن يتمكن أولئك الملطخة أيديهم بدماء أطفال فلسطين من تشويه صورة الجيش التركي”.

ويوم السبت الفائت، أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، أنَّ القوَّات الأمريكية ستغادر سوريا بعد أن هُزم تنظيم الدولة “داعش” في سوريا، مؤكدًا أنَّه بإمكان دول أخرى مثل تركيا التعامل مع بقايا التنظيم، وأمس، ذكرت شبكة “CNN” الأمريكية، أنَّ ترامب قال لأردوغان خلال مكالمة هاتفية: “كل شيء بات لك الآن في سوريا، ونحن انتهينا”.

المصدر: (الأناضول)

25122018 2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى