الشأن السوري

ميليشيا قسد تُواصل تقدُّمها بدير الزور وتعتقل نازحين

واصلت ميليشيا قسد، اليوم الأربعاء، تقدّمها على مواقع تنظيم الدولة “داعش” في ريف دير الزور الشرقي، حيث سيطرت على مساحات واسعة من بلدة “أبو الحسن” وتمكنت من الوصول إلى منطقة “طريق الشركة” بعد معارك مع التنظيم بالتزامن مع قصف جوي وبري استهدف المنطقة.

وبحسب “حمزة العنزي” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السورية؛ فإنَّ اشتباكات عنيفة دارت ليلة أمس، على أطراف بلدة الشعفة من جهة الحاوي وسط قصف مدفعي وجوي يستهدف بلدتي الشعفة والباغوز فوقاني، بالإضافة إلى إطلاق قوَّات النظام قنابل ضوئية على نهر الفرات من جهة الباغوز.

وأوضح مراسلنا؛ أنَّ ميليشيا قسد تُحاول اليوم الهجوم على محور “الشعفة” وذلك بهدف تضييق الخناق على جبهات التنظيم التي أصبحت مساحاتها ضيقة بعد خسارته لهجين وأبو الخاطر ونصف مساحة أبو الحسن، وسط توارد أنباء عن وقوع قتلى وجرحى بين منطقة الشعفة والسوسة جراء الغارات الجوية لطائرات التحالف الدولي.

بينما المناطق المتبقيّة بيد تنظيم الدولة في المنطقة هي: بلدات الشعفة والسفافنة والمراشدة بالكامل، بلدة السوسة بالكامل ما عدا منطقة الحاوي، بلدة أبوالحسن بنسبة 40%، الباغوز فوقاني بنسبة 80%، الباغوز تحتاني 50%.

يأتي هذا وسط أوضاع مأساوية يعيشها النازحون حيث يصعب هروبهم بسبب عدم معرفة وجود الأماكن الغير ملغمة في المنطقة التي قد تحصد أرواحهم لو خرجوا بدون إخبار التنظيم، فيما اعتقلت قسد أكثر من 100 شخص عراقي وسوري بينهم قاصرين دون 18 سنة، من الذين خرجوا من مناطق سيطرة التنظيم في الأيام الماضية، وقامت قسد بنقلهم إلى حقل العمر للتحقيق معهم من بينهم عناصر للتنظيم مصابين، بينما خرج عدد كبير من المدنيين من بلدتي “الشعفة والسوسة” عقب دفع مبالغ ماليٍة لشخص خبير في المنطقة ويعرف الطرقات التي لا يوجد بها ألغام.

1bcdb596 c96e 4da8 9fa9

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى