الشأن السوري

تعزيزات جديدة بأعلام أمريكية لـ ميليشيا قسد، ومئات العراقيين يفرّون خارج جيوب داعش

شنَّ طيران التحالف الدولي صباح اليوم الأحد غارات عدة استهدفت بلدة السوسة بريف ديرالزور الشرقي، فيما تستمر الاشتباكات بين ميليشيا قسد وتنظيم الدولة في محيط بلدتي “الكشمة، الشعفة” بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، وسط قصف مدفعي وجوّي استهدف تجمعات التنظيم، وفقًا لـ “حمزة العنزي” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية.

ويأتي ذلك بالتزامن مع تحشيدات عسكرية كبيرة لقوّات ميليشيا قسد على مشارف بلدتي الشعفة والكشمة ضمّت سيارات من نوع “همر” تحمل أعلاما أمريكية، حيث تستعد ميليشيا قسد بدعم جوي من التحالف الدولي على شنَّ هجوم شامل على ما تبقى من المناطق التي ما زالت بيد تنظيم الدولة في الشعفة والسوسة والباغوز فوقاني.

ولفت العنزي إلى أنَّ نحو 165 مدنيًا بينهم 74 طفلاً قتلوا بـ “هجمات عشوائية” للتحالف وميليشيا “قسد” ضدّ تنظيم الدولة في هجين شرقي ديرالزور في الفترة ما بين 11 أيلول و 20 كانون الأول، بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وأوضح مراسل الوكالة أنَّ التنظيم بدأ يعتمد سياسة القنص والتخفي والكمائن عن طريق شنّ عدة هجمات متفرقة على نقاط قسد، حيث تمكن من قتل نحو (8) عناصر من قسد و أصيب عدد آخر أمس عن طريق أحد الكمائن، كما قتل عنصران إثر انفجار ألغام أرضية في محيط هجين والكشمة، فيما فقدت مجموعة لميليشيا قسد وذلك أثناء توجهها نحو حقل التنك النفطي.

وعلى صعيد متصل، خرج يوم أمس نحو 300 شخص أغلبهم عراقيين، حيث خرجوا من السوسة و الشعفة بينهم عناصر من تنظيم الدولة سلموا أنفسهم لقوّات ميليشيا قسد، وسط استمرار تفاقم الأوضاع الإنسانية التي يعيشها نازحو جيب تنظيم الدولة.

سوريا الديمقراطية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى