الشأن السوري

هروب العشرات من تنظيم الدولة إلى أحضان ميليشيا قسد، والأخيرة تتقدّم بالشعفة

بعدما أحكمت سيطرتها على بلدة “الكشمة” شرق دير الزرو، فجر أمس الأحد، واصلت ميليشيا الوحدات الكردية “قسد” تقدّمها داخل بلدة “الشعفة” وتمكّنت صباح اليوم الإثنين من إحراز تقدّم في منطقة “الباغوز الفوقاني”، بحسب ما أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السورية “حمزة العنزي“.

وأضاف، أنَّ صفوف تنظيم الدولة (داعش) تشهد انقسامًا كبيرًا داخل ما تبقى من مناطق سيطرته، حيث سلّم العشرات من عناصر التنظيم أنفسهم لميليشيا قسد، موضحًا أنَّ معظمهم من العراقيين والسوريين.موضحًا أنَّ المناطق الغربية والشمالية باتت تحت سيطرة ميليشيا قسد.

وعسكريًا، قال”العنزي” إنَّ انفجارات ضخمة هزّت بلدة “السوسة” يُعتقد أنها ناتجة عن سيارة مفخخة لتنظيم الدولة، بالإضافة إلى قصف طيران التحالف الدولي.

فيما يواصل المدنيون خروجهم من مناطق سيطرة تنظيم الدولة، من جهة بادية “الشعفة، السوسة”، إلّا أنَّ اللافت هو عدم منع التنظيم خروج أي مدني من مناطقه.

وإلى ذلك، دخلت عدة شاحنات محمّلة بمعدات لوجستية لقوّات التحالف الدولي عبر معبر (سيمالكا ) النهري الواصل مع إقليم كردستان العراق إلى محافظة الحسكة، بهدف دعم جبهات ريف دير الزور الشرقي.

ypg30122018

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى