الشأن السوري

حركة الزنكي تنهار أمام تحرير الشام، والأخيرة تُسيطر على مساحات واسعة من ريفي حماة وإدلب

سيطرت هيئة تحرير الشام صباح اليوم الخميس على قرية “شير مغار” والحواجز التابعة لـ الجبهة الوطنية للتحرير المخصصة لحماية النقطة التركية، داخل القرية في جبل شحشبو غرب حماة، كما تمكّنت أيضًا من السيطرة على قرى “الديرونة، شولين، قرة جرن، شهرناز، ميدان غزال” بعد اشتباكات مع الجبهة الوطنية للتحرير، بحسب “علي أبو الفاروق” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”.

ومن جانبه، قال مراسل الوكالة “باسل القاسم” إنَّ اشتباكات بالرشاشات الثقيلة اندلعت بين هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام التابعة للجبهة الوطنية للتحرير في قرية “المستريحة” المتاخمة للقرى المذكورة بجبل شحشبو، كما دارت اشتباكات أيضًا في قرى “ترملا، أرينبة، أم الصير” في ريف إدلب الجنوبي، في محاولة لتحرير الشام التقدّم على المنطقة.

وفي إدلب، تمكّنت تحرير الشام من السيطرة على بلدة “ترملا” الواقعة بريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد اشتباكات مع عناصر فصيل الزنكي المنضوي تحت راية الجبهة الوطنية للتحرير، وفقًا لـ ما أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المحافظة “عبدالله أبو علي“.

يأتي ذلك عقب ساعات على سيطرة تحرير الشام على “جبل شيخ بركات، الحارة الجنوبية لـ مدينة دارة عزة”، حيث شنّت الهيئة عمليات دهم واعتقال اعتقلت على إثرها عددا كبيرا من الشبان، فيما تعرّض البعض من أبناء المناطق المذكورة لـ تصفية ميدانية بحسب ما أفادت مصادر محلية.

ومن جانبه، أعلن تجمع (أحرار عندان) خلال بيان نشره أمس الانشقاق عن هيئة تحرير الشام وانضمامه لـ الجبهة الوطنية للتحرير، معللاً ذلك “هجوم هيئة تحرير الشام على دارة عزة وتنفيذها اعتقالات وإعدامات ميدانية فيها”، و رفض قيادة الهيئة لكل الدعوات الداخلية ضمن الهيئة والخارجية من الشرعيين المستقلين لوقف الهجوم و تحكيم العقل و القضاء.

312019

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى