الشأن السوري

تحرير الشام تُهاجم الجبهة الوطنية بسهل الغاب، وتطرد فصائلها من الريف الجنوبي لـ إدلب

تواصل “هيئة تحرير الشام” هجماتها على المناطق الخاضعة لـ سيطرة فصائل “الجبهة الوطنية للتحرير”، بعد أن سيطرت على الريف الغربي لـ محافظة حلب وطردت حركة (نور الدين الزنكي) منها، لتُشعل صباح اليوم الثلاثاء جبهات الريف الجنوبي لـ إدلب والريف الغربي لـ حماة، وتتقدّم بشكل سريع على مناطق سيطرة الجبهة الوطنية.

وفي التفاصيل، أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب أنَّ تحرير الشام بدأت بحشد قوّاتها ليلة أمس على أطراف جبل الزاوية باتجاه خربة حاس، كما حشدت رتل دبابات على اوتستراد اللاذقية وقامت بقطع طريق سراقب باتجاه مدينة أريحا.

وأوضح أنه عقب ذلك اندلعت اشتباكات عنيفة صباح اليوم الثلاثاء عند محور (سفوهن – فليفل) تبعتها معارك عند محاور (كرسعا – ترملا)، مشيرًا إلى أنَّ الهيئة تمكّنت من التقدّم على عدة محاور في المنطقة، حيث سيطرت على بلدات “عابدين، النقير، ترملا، سفوهن، أرنبة، سطوح الدير” بريف إدلب الجنوبي بعد اشتباكات مع الجبهة الوطنية للتحرير وانسحابها من المنطقة.

ومن جانبها، أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير عبر معرّفاتها الرسمية عن تمكّنها من عطب مصفّحة واغتنام بعض الآليات في بلدة “سفوهن”، قبيل انسحابها من المنطقة.

فيما قامت تحرير الشام بتثبيت عدة نقاط، حيث نصبت حاجزا عند مدخل بلدة “معرة حرمة” الشمالي وآخر على دوار “حزارين” جنوبي إدلب، وأضاف مراسلنا أنه جرّاء الاشتباكات الدائرة بين تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير، أصيبت امرأة في بلدة “الهبيط”، وسط قصف مدفعي متبادل بين تحرير الشام وحركة أحرار الشام في محيط مدينة أريحا.

وبدوره، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حماة أنَّ هيئة تحرير الشام شنّت هجومًا واسعًا صباح اليوم على سهل الغاب الواقع في الريف الغربي للمحافظة، وعلى إثره تمكّنت من السيطرة على قرية “العنكاوي”، بعد اشتباكات مع الجبهة الوطنية للتحرير.

وتناقلت المراصد المحليّة كلمة صوتيّة لـ الشيخ “جابر علي باشا” قائد حركة أحرار الشام التابعة لـ الجبهة الوطنية للتحرير قال من خلالها، إنَّ ” ظنَّ المغرور بأن تخوم أريحا ومعرة النعمان وسهول الغاب ستكون نزهة لغلمانه فقد أبعد النجعة”، وتوعّد زعيم تنظيم هيئة تحرير الشام بمعارك وصفها بـ “القاسية” في مناطق أريحا وسهل الغاب، وقال إنَّ “تخوم أريحا ومعرة النعمان وسهول الغاب وسفوح جبل الزاوية لن تكون نزهة لمقاتلي الهيئة”.

يُذكر أنَّ فصائل الجبهة الوطنية للتحرير أعلنت يوم أمس رفضها لـ أي طرح يقضي بحلّ مكوناتها وتوعدت بقتال أي يد تمتد إليها بـ “البغي”، كما نشر الناطق الرسمي باسم الجبهة “ناجي المصطفى” عبر حسابه على تيلغرام أنَّ “الجبهة تؤكد أنها ستقاتل كل يد تمتد إليها بالبغي والعدوان، وأنها ترفض أي طرح لحل مكوناتها أو تهديدها أو ابتزازها”.

812019

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق