الشأن السوري

خاص: نظام الأسد يُصفّي قيادات المعارضة المصالحين بدرعا ويتفنن بقتلهم في أقبيته

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي الموالية للنظام السوري خبر مقتل القيادي السابق في فصائل المعارضة “محمد ارشيد أبو زيد” والملقّب بـ “أبي  باسل”، والذي كان يشغل منصب قائد (لواء الكرامة) في محافظة درعا، وتوعّدت الصفحات الموالية ما وصفتهم بـ “الإرهابيين” بنفس المصير.

تفاصيل اعتقال “محمد ارشيد” وتسويته مع حكومة الأسد

 

وفي التفاصيل، أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في محافظة درعا “محمد الحوراني” أنَّ أبو زيد تمَّ اعتقاله بتاريخ الخامس عشر من أكتوبر العام الماضي من قبل عناصر ميليشيا (الأمن الجوي) بعد إيقافه من قبل شرطة المرور بالعاصمة دمشق، التي قامت بدورها بتحويله إلى فرع الأمن الجوي دون ورود أي معلومات عنه حينها.

وأوضح مراسلنا أنه عند سقوط محافظة درعا وأثناء عمليات إبرام المصالحات مع النظام السوري والجانب الروسي، قامت الإعلامية “كنانة حويجة” الممثلة عن النظام وعرّابة المصالحات بإقناع أبو زيد تسليم سلاحه وإبرام مصالحة مع النظام، مقابل تقديم ضمانات بعدم التعرّض له أو المساس به.

مصادر خاصّة تتحدث لـ ستيب عن عملية تصفية مشابهة لـ حادثة أبو زيد

 

من جانبه، تحدّث مصدر عسكري سابق في فصائل المعارضة لـ مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا “راجي القاسم”، أنَّ المدعو “مالك برغش” الملقّب بـ “أبو شام” أحد قيادات فصائل المعارضة ممن أبرموا تسوية ومصالحة مع النظام السوري، حيث أسس البرغش كتيبة (المعراتي) التي عملت في مدينة داريا، لتنتقل لاحقًا إلى المنطقة الشرقية في درعا، من ثمَّ إلى محافظة السويداء، وأخيرًا إلى المنطقة الغربية في الجيدور، لـ ينتهي له المطاف بتشكيل تحالف (قاسيون) وما يُسمى بـ (لواء الخليفة عمر)، قبيل سقوط درعا.

وأضاف، أنه وبعد ذلك انضمَّ برغش إلى صفوف ميليشيا (الفرقة الرابعة)، لـ يتم اعتقاله في محافظة دمشق أثناء توجهه إلى أحد الملاهي الليلية، وأوضح المصدر أنَّ ميليشيا النظام اعتقلت أيضًا كلاً من (ياسر بديعة، سلامة الفندي، ياسر الخليلي) من قبل الأمن العسكري قبل نحو ثلاثة أشهر، بعد إبرامهم مصالحة مع نظام الأسد، علمًا أنَّ “بديعة” كان قائد لواء المهام الخاصّة في ألوية مجاهدي حوران.

وأكّد “راجي القاسم” مراسل الوكالة أنه وعقب ثلاثة أيام على اعتقال “مالك برغش” تواردت أنباء عن مقتله تحت التعذيب في سجون النظام، فيما تحدّثت مصادر أخرى عن تعرّضه لتعذيب شديد أدى لـ “اقتلاع عيناه” وسوء حالته الصحية في أقبية النظام السوري.

أبرز قيادات الجنوب يصل الإمارات بعد تسوية أوضاعه مع النظام

 

وصل يوم أمس “جهاد مسالمة” القيادي السابق في غرفة عمليات (البنيان المرصوص) إلى الإمارات بشكل مفاجئ، وذلك بعد أن أجرى مصالحة مع قوّات النظام، وكان ضمن خلية الأزمة التي تفاوض النظام والروس عن جانب المعارضة بدرعا.

هجمات متكررة على قواعد النظام بدرعا، والفاعل مجهول

 

قال “محمد الحوراني” إنَّ مجموعة مجهولة أقدمت ليلة أمس على إطلاق النار على نقطة تمركز قوّات النظام، في ثكنة (الأغرار) الواقعة على أطراف مدينة طفس، دون ورود أنباء عن إصابات بشرية.

اعتقالات متواصلة بالجنوب السوري

 

بدوره، أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في محافظة القنيطرة “محمد العبدالله” عن مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين خلال عملية دهم واعتقال لقوّات النظام في بلدة “عين فريخة” بريف القنيطرة.

وأوضح مراسل الوكالة أنَّ المداهمة تمّت من قبل فرع “سعسع” وبتنفيد من عناصر ميليشيا (المخابرات الجوية) بهدف القبض على مجموعة أشخاص منشقين عن النظام ببلدة “عين فريخة”، حيث استهدفت العملية في مضافة المدعو “أيهم عقل”.

وأشار “العبدالله” إلى أنَّ قوّات النظام تُنفّذ بشكل شبه يومي حملات دهم واعتقال في محافظة القنيطرة، بتهم عدة منها التحريض للهجوم على حواجز النظام وشتم الدولة والعمالة لـ إسرائيل.

 

daraa

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق