اغلاق

سياسية

العراق سيدعم عودة حكومة الأسد للجامعة العربية، والأخيرة تتجاهل الأمر

صرّح وزير الخارجية العراقي “محمد علي الحكيم” أنه ناقش مع نظيره الإيراني “محمد جواد ظريف” سبل دعم جهود العراق لعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

طهران وبغداد يبحثان سُبل عودة دمشق إلى الجامعة العربية

وقال “حكيم” خلال مؤتمر صحفي جمعه مع نظيره الإيراني في العاصمة العراقية، إننا “ناقشنا مع وزير الخارجية الإيراني الحلول المطروحة للقضاء على الإرهاب في سوريا، ودعم حكومة النظام ووحدة أراضيها وسيادتها على جميع الأراضي السورية، كما ناقشنا سُبل دعم جهود العراق في عودة سوريا إلى الجامعة العربية”.

وبدورها، قالت وزارة الخارجية العراقية في بيان لها إنَّ “وزير الخارجية محمد علي الحكيم استقبل وزير خارجية الجمهورية الإيرانية محمد جواد ظريف، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية، ومناقشة الملفات التي تهم البلدين الجارين، كما بحث الجانبان تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين البلدين، والوضع الحالي في المنطقة”.

من جانبه، أشار ظريف إلى تأكيد إيران والعراق على سلامة أراضي سوريا وعودة السيادة لحكومتها في كافة أرجاء البلد، مؤكّدًا دعم إيران لجهود العراق الهادفة إلى تطبيع العلاقات (العربية – السورية) وعودة هذا البلد إلى جامعة الدول العربية.

رأي جامعة الدول العربية بعودة الأسد

في وقت سابق، قال الأمين العام المساعد للجامعة العربية “حسام زكي” إنه لا خطط لمناقشة دعوة سوريا لحضور القمة المقرّر عقدها في تونس، في مارس المقبل، خلال القمة الاقتصادية المقرّر عقدها في بيروت، هذا الشهر، وأوضح أنَّ “الجامعة ليست لديها خطط لمناقشة دعوة سوريا إلى قمة تونس، خلال القمة الاقتصادية في لبنان، والتي لم تدعُ إليها دمشق أيضًا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق