الشأن السوري

اعتداءات على السوريين في عرسال أمام أعين الجيش اللبناني

قام عشراتُ الشبابِ اللبنانيين، اليوم الاثنين، بالاعتداء على اللاجئين السوريين وممتلكاتهم، في مدينة “عرسال” اللبنانيَّة.

الاعتداء يُعتبر سابقة أولى من نوعها في عرسال:

قال مصدر خاص لوكالة “ستيب الإخباريَّة”: إنَّ عشرات الشباب من مدينة عرسال اللبنانيَّة، قاموا اليوم، بتكسير ممتلكات اللاجئين السوريين من محال تجاريّة وسيّارات ودراجات ناريَّة، بالإضافة إلى اعتداء بالضرب على اللاجئين بينهم شيوخ وأطفال ونساء، عند الساعة العاشرة صباحًا في ساحة عرسال على طريق المقبرة، ودوار البرميل، ومناطق أخرى.

الأعمال العدوانيّة الممنهجة أمام الجيش اللبناني:

وأضاف المصدر: أنَّ الأعمال العدوانيّة على السوريين ممنهجة، حيث تم إطلاق دعوة قبل يوم للتحريض على تنفيذها، ووقعت هذه الاعتداءات أمام أعين بلدية عرسال التي يرأسها “باسل الحجيري” المعروف بولائه لميليشيا حزب الله، والسلطات اللبنانيَّة التي لم تُحرّك ساكنًا، وكأنّها هي من تأمر بذلك.

مطالبات بحماية دوليَّة للاجئين في عرسال:

رفض عدد من أهالي عرسال هذه الأعمال التي لا تُعبِّر إلا عن “انحطاط وانهيار أخلاقي كبير عند بلدية عرسال ومن يتبعها”، وسط مطالبات بحماية دوليَّة للاجئين في عرسال أو ترحيلهم إلى تركيا، وقال أحد السوريين لوكالة “ستيب”: إنَّ “سيّارتي تكسر زجاجها ومن حقّي أن أطالب السلطات بردّ الحقوق للسوريين”، وتساءل آخر: “هل سيكون هناك لجنة تحقّق بهذه الاعتداءات، أم لا ؟!”.

يُذكر أنَّ لاجئي عرسال يُعانون من ضغوطات أمنيّة، وحالات اعتقالات بين الفينة والأخرى، بينما تتواصل حملات الإغاثة لقاطني مخيماتها بسبب موجة الثلوج هناك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق