الشأن السوري

الائتلاف يُطالب لبنان بالتحقيق في مقتل الطفل السوري ببيروت

طالب الائتلاف الوطني المعارض، في بيان اليوم الثلاثاء، بضرورة فتح تحقيق رسمي وشفاف في حادثة مقتل الطفل السوري “أحمد الزعبي” في العاصمة اللبنانية بيروت بعد ملاحقته من قبل عناصر دورية أمنيَّة، ومحاسبة جميع من يثبت ضلوعهم بشكل مباشر أو غير مباشر فيها.

المطالبة بالتحقيق تهدف لتبيان الحقيقة:

أكد الائتلاف على أهمية إجراء هذا التحقيق من قبل الجهات المختصة بشكل متوازن يضع الحقيقة في المقام الأول، ويتجنب أيّ محاولة للتغطية على العناصر الأمنيَّة، أو أيّ جهة أخرى ذات صلة بالحادثة، وعدم إصدار بيانات توزع التهم أو تمنح البراءة قبل القيام بما يلزم من تحقيقات.

الدولة اللبنانيَّة مطالبة بالالتزام بالقوانين الدوليَّة:

وشدد الائتلاف على ضرورة تحمُّل السلطة اللبنانيَّة مسؤولياتها تجاه كشف التفاصيل بهدف تجنّب أيّ استنتاجات خاطئة من جهة، والحدِّ من فرص تكرار مثل هذه الحوادث المفجعة من جهة ثانية، فالدولة اللبنانيَّة مطالبة بالالتزام الكامل بالقوانين الدوليَّة، واحترام حقوق اللاجئين وفق ما تقتضيه اتفاقية جنيف، وبما يضمن سلامة وأمن السوريين إلى حين عودتهم الطوعية في الوقت الذي يكون مناسبًا.

وأثارت حادثة مقتل الطفل (١٤ عامًا) غضب روّاد مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا ولبنان، وهو يعمل ماسحًا للأحذية في شوارع بيروت، وقامت عناصر شرطة بلدية بيروت بتكسير أدوات عمله في مرّاتٍ سابقة، لكن الأخيرة أودت بحياته، ليغيب لمدة ثلاثة أيام عن عائلته، التي وجدت جثته في أحد المباني التي فرّ إليها، حسبما أظهرت كاميرا مثبتة بالقرب من المكان، وكشفت ذلك الناشطة اللبنانية، مريم مجدولين لحام.

image 8

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى