الشأن السوري

خلاف بين قادات “شباب السنة” بدرعا، واجتماع لـ قادات الجنوب بالرياض

دار خلاف، اليوم الثلاثاء، بين قيادات المصالحة حول الولاء لروسيا وميليشيا حزب الله اللبناني، وتحوّل لاشتباك في ريف السويداء.

الخلاف أدى إلى اشتباك:

قال “راجي القاسم” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا: إنَّ قائد قوّات شباب السنة “أحمد العودة” اختلف مع القيادي في ذات الفصيل “أبي صدام البدوي”، وذلك على خلفيَّة فصل الأخير من الفيلق الخامس الذي تنتمي إليه قوّات السنة، مما أدى إلى اشتباك، في قرية “خربة” غربي السويداء أوقع قتيلًا يُدعى “حسن ناصر رجب المقداد” من أبناء بصرى الشام.

سبب الخلاف حول الولاء لروسيا وميليشيا حزب الله:

أوضح مراسلنا، أنَّ الألوية والكتائب التي يقودها أبو صدام، المعروف بأنّه “مرتزق من الطراز الأول” وكذلك معظم عناصره، وهو من أصول بدويَّة، ويعمل في تجارة المخدرات والحبوب مع ميليشيا حزب الله، لذلك يرغب بالولاء مع الحزب.

أمّا “أحمد العودة” فيرغب بالولاء مع الروس الذين ساندهم بالسيطرة على بصرى الشام وعموم مناطق درعا عبر اتفاق التسوية، في شهر تموز/ يوليو الماضي، والانضمام للفيلق الخامس.

اجتماع قيادات معارضة سابقًا من الجنوب السوري في الرياض:

يجتمع عدد من قيادات التسويَّة في درعا والقنيطرة، في العاصمة السعودية الرياض، بحضور إماراتي، وأكدت مصادر محليَّة لـ “ستيب”، أنَّ النقيب “إياد قدور” القائد العسكري لجيش الثورة سابقًا متواجد حاليًّا في الإمارات، ويهدف الاجتماع إلى الحدّ من تواجد الميليشيات الإيرانيَّة وحزب الله في الجنوب السوري، بالتنسيق مع نظام الأسد.

 

daraa 22 1 2019

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق