الشأن السوري

النظام يرضخ لقوات شيخ الكرامة ويُسلِّم أحد معتقلي سجن صيدنايا

أعلنت “قوات شيخ الكرامة” في بيان لها أمس الأحد، عن إطلاق سراح أحد مشايخ السويداء من سجن صيدنايا العسكري.

الأمن العسكري يغدر به بعد تسليم نفسه

قالت القوّات: إنَّ “جهات استخباراتيَّة فاسدة اعتقلت الشيخ (سمهان عزام) من قرية صلاخد (غربي السويداء) الذي غدر به جهاز الأمن العسكري بعد تسليم نفسه للخدمة العسكرية بذريعة العفو الرئاسي المزعوم”.

واعتبرت القوات أنَّ “الاعتقال تعسفي خصوصًا أنّ التهمة التي لفقتها له المخابرات هي الإرهاب، وهو وكل أهل الجبل بعيدون كل البعد عن هذه التهمة”.

مصدر محلّي يشرح التفاصيل

نقل “حمزة العنزي” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” عن مصدر محلي قوله: إنَّ الشاب سلم نفسه قبل نحو عشرين يومًا للشرطة العسكرية في السويداء للالتحاق بخدمة العلم الفار منها قبل سنوات، وبعدها تم تحويله إلى فرع الأمن العسكري بتهمة التعاون مع تنظيم الدولة داعش.

وأضاف المصدر: أنَّ الشيخ (عزام 25 عامًا) ذو سمعة حسنة، ولا علاقة له بأطراف الصراع في سوريا، لكن ذنبه الوحيد التخلّف عن الخدمة العسكريّة، كحال الكثيرين من شباب السويداء.

وأشار إلى أنَّه ليست الحالة الأولى، فقد أطلقت قوّات الكرامة في وقت سابق سراح شابين من عائلة الشعراني، وآخر من مدينة دوما كانوا معتقلين بسجون الأسد.

الإفراج جاء بعد تهديدات

ذكرت قوات الكرامة في بيانها: أنّ قوّات النظام سلِّمته لها بمضافة الشيخ “وحيد البلعوس” في بلدة “المزرعة” غربي السويداء، كما تحدثت عن حصولها على تفويض من قبل ذوي المعتقل، لاتخاذ التدابير التي يرونها مناسبة لإطلاق سراحه.

وذلك بعد زيارة والدته له في سجن “صيدنايا” وشاهدت آثار التعذيب الوحشي على جسد ابنها، وتم الإفراج عنه بعد “التهديدات التي أطلقناها وتخوّف الجهات الأمنيّة من التصعيد لقوّاتنا”.

2812019

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى