الشأن السوري

مجهولون يهاجمون حاجزًا لقوات النظام في البادية الشامية

هاجمت مجموعة مجهولة صباح اليوم نقطة عسكرية لقوات النظام في البادية الشامية، ما نتج عنه عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

مجموعة مسلحة تهاجم نقطة عسكرية لقوات النظام

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السورية “حمزة العنزي” إنَّ المجموعة المسلحة التي يُرجح تبعيتها لتنظيم الدولة “داعش” كانت تقود ثلاث سيارات مصفّحة ومموهة، ودراجات نارية.

وتابع مراسلنا أنَّ المجموعة اقتحمت بسيارة مفخخة نقطة مراقبة متقدمة تبعد 2 كيلو متر عن حاجز “ظاظا” الواقع على أطراف قرية “ظاظا” في القلمون الشرقي على أوتوستراد بغداد-دمشق.

في حين تابعت المجموعة هجومها باتجاه حاجز “ظاظا” واشتبكت مع عناصر الحاجز، ما نتج عنه قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، دون ورود أنباء عن العدد الفعلي للقتلى.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ الاشتباك دامت لساعة تقريباً، لاذ بعدها العناصر المتبقيين من المجموعة المهاجمة بالفرار بعد أن تركوا سيارة ودراجة نارية خلفهم.

وأضاف مراسلنا أنَّ الهجوم أدى لحالة ارتباك في صفوف قوات النظام المتواجدة في المنطقة، والتي قامت باستدعاء تعزيزات عسكرية وتطويق المنطقة عقب الهجوم.

أهمية حاجز “ظاظا”

ذكر مراسلنا أنَّ حاجز “ظاظا” الذي تم استهدافه اليوم يعتبر من أهم وأكبر الحواجز العسكرية في المنطقة، ويتم عن طريقه دخول المساعدات إلى مخيم الركبان الحدودي.

ويبعد حاجز “ظاظا” عن منطقة 55 التابعة لقاعدة التنف الأمريكية وفصائل المعارضة المساندة لها ما يقارب 50 كيلومتراً، ويعتبر الحاجز صلة وصل بين البادية الشامية ومدن وبلدات القلمون الشرقي.

ورجّحت عدة مصادر في المنطقة أن يكون الهجوم مفتعل بين قوات النظام والتنظيم بهدف منع وصول المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان التي تحاول عدة جهات ادخالها والتي يتم ادخالها عن طريق حاجز ظاظا.

يُذكر أنَّ قوات المعارضة كانت قد سيطرت على حاجز منطقة “ظاظا” منذ أكثر من عام، ثمَّ استعادت قوّات النظام السيطرة على المنطقة مجددًا، وتقدّمت بعدها قوات النظام في كل من مناطق “زركا، السبع بيار، الزلف” بعد معارك مع قوّات المعارضة.

SYRIA290120190

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق