الشأن السوري

معلمو ريف حلب يحتجّون على تهرب حكومتي الإنقاذ والائتلاف من دفع مستحقاتهم

قام معلمو ريف حلب الجنوبي المهجرين إلى غربي المحافظة بوقفة احتجاجية بعد ظهر اليوم أمام مديرية التربية الحرة في مدينة الأتارب غربي حلب.

مطالب معلمي ريف حلب الجنوبي

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حلب “ماجد العمري” إنَّ المعلمين احتجوا على عدم إدراج اسمائهم ضمن مديريات التربية المتواجدة في الشمال السوري، ما نتج عنه ضياع حقوقهم.

وتابع مراسلنا أنَّ مديرية تربية حلب الحرة ومديرية تربية إدلب التابعة لحكومة الإنقاذ تهرّبتا من دفع رواتب هؤلاء المعلمين بعد دوامهم لمدة خمسة شهور بدون استلام أي راتب.

وقال المعلم “عبود الجنوبي” أحد المعلمين المحتجين لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ ضياع تبعية المعلمين، وعدم انضمامهم لمديرية تربية معينة، أدى لضياع حقوقهم.

كما نتج عن ضياع التبعية عدم الاهتمام بالطلاب وإهمالهم نتيجة انعدام الدعم والوسائل التعليمية، كما طالب الأستاذ عبود بإنشاء مجمع تربوي خاص بمعلمي ريف حلب الجنوبي وتحديد تبعيته.

معلمو ريف حلب الجنوبي يصدرون بياناً

أصدر المعلمون المحتجون بياناً اليوم عقب الوقفة الاحتجاجية وأهم ما جاء فيه، رفض تبعية معلمي ريف حلب الجنوبي لتربية إدلب التابعة لحكومة الإنقاذ المسيطرة على المنطقة، مطالبين بضمهم لصفوف مديرية تربية حلب الحرة.

وتأمين مستلزمات المدارس من غرف مسبقة الصنع وخيام و وسائل تعليمية وقرطاسية وجميع ما يلزم عمل المدارس.

كما نوّه البيان إلى أنَّ معلمي ريف حلب الجنوبي سيضربون عن عملهم ابتداءً من السبت القادم ولغاية تحقيق مطالبهم.

يُذكر أنَّ ريف حلب الغربي شهد بداية الشهر الحالي تبدلاً في السيطرة السياسية والعسكرية، حيث كانت المنطقة تحت سيطرة فصائل الجبهة الوطنية للتحرير عسكرياً والحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف السوري المعارض، ولكن هيئة تحرير الشام سيطرت على المنطقة عسكرياً، وتسّلمت حكومة الإنقاذ التابعة لها مفاصل الحياة السياسية والمدنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى