اخبار سوريا

بعد انحسار مناطق سيطرته.. “داعش” يتلف وثائقه في جيبه الأخير

قام قادات تنظيم “داعش” بإتلاف الوثائق الخاصة بهم في جيبهم الأخير شرقي دير الزور، فيما استمرت الاشتباكات بين التنظيم و”قسد” في المنطقة، كما منعت “قسد” قافلة مساعدات من الدخول إلى مدينة “هجين”.

تنظيم “داعش” يتلف وثائق خاصة به شرقي دير الزور

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور “حمزة العنزي” أنَّ قادة الصف الأول في تنظيم “داعش” أصدروا اليوم قراراً بإتلاف وحرق جميع الوثائق والمستندات في الدواوين المدنية والعسكرية في الجيب الأخير لتنظيم “داعش” في ريف دير الزور الشرقي.

ونوّه مراسلنا أنَّ الوثائق العسكرية تحتوي على أسماء المقاتلين العرب والأجانب ومخططات ومواقع التنظيم في المنطقة، في حين أنَّ الوثائق المدنية تحتوي على الأمور التنظيمية المدنية من شؤون الجباية والإدارة في آخر مناطق التنظيم.

اشتباكات بين “قسد” والتنظيم شرقي دير الزور

قال مراسلنا إنَّ اشتباكات متقطعة بالأسلحة الثقيلة دارت اليوم بين ميليشيا “قسد” وتنظيم الدولة “داعش” في قرية “الباغوز فوقاني” ومحيط منطقة “المراشدة”.

فيما استهدف الطيران التابع للتحالف الدولي قريتي “السفافنة والعرقوب” شرقي دير الزور بعدد من الغارات الجوية، ما نتج عنه دمار في منازل المدنيين.

وأضاف مراسلنا أنَّ عددا من مقاتلي تنظيم “داعش” السوريين طالبوا قادتهم بتسليم أنفسهم لميليشيا “قسد”، ولكن قادة التنظيم الأجانب منعوهم، وأجبروهم على متابعة المعارك.

التحالف الدولي يمنع قافلة مساعدات من الدخول إلى “هجين”

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور “جاد الله” إنَّ قوات التحالف منعت قافلة مساعدات تابعة للهلال الأحمر السوري من الدخول إلى مدينة “هجين” شرقي دير الزور، بعد انتظار دام أربعة أيام.
وأضاف مراسلنا أنَّ ميليشيا “قسد” المتواجدة على معبر الصالحية منعت القافلة من العبور بعد قرار التحالف الذي يمنع دخول أي سيارة أو عناصر مدنيين أو عسكريين إلى المدينة.

يُذكر أنّ ميليشيا “قسد” سيطرت على مدينة هجين منتصف الشهر الماضي، والمدينة خالية من المدنيين في الوقت الحالي، ولكن قافلة المساعدات كانت تريد العبور من هجين إلى مناطق أخرى لتسليم المساعدات للمدنيين.

isis31012019

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى