الشأن السوري

استقالة جماعية لأعضاء محلّي تابع لـ ميليشيا قسد، بسبب تهديدات داعش

اشترك الان

عمَدَ تنظيم الدولة “داعش” مؤخرًا إلى تهديد أعضاء مجالس إدارة ميليشيا الوحدات الكردية، والعاملين لدى الإدارة الذاتية، عبر نشره أسماء المطلوبين على أوراق ولصقها على الجدران، متوعدًا إياهم بالقتل بسبب تعاملهم من النظام.

تهديدات مستمرة بالقتل وإدارة قسد غائبة عن المشهد

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السورية “حمزة العنزي” إنَّ أكثر من (25) كومين في مدينة الشدادي، أو ما يُعرف بـ “مسؤول مجلس محلي”، قاموا بتقديم استقالتهم وتسليم الأختام الخاصّة بمجالسهم إلى مجلس بلدية الشعب.

ويأتي ذلك على خلفية اغتيال “علي الحومد” أحد أعضاء مجلس محلّي بلدة “الرويشد” الواقعة بريف الحسكة، عقب تهديدات عديدة تلقاها من مجموعات مُبايعة لـ التنظيم، الأمر الذي أثار مخاوف أعضاء بقية المجالس وسط غياب دور عناصر ميليشيا قسد بحمايتهم وتأمين مناطقهم.

وبدورها، نشرت معرّفات جهادية خبر اغتيال الكومين “علي الحومد” بالإضافة إلى 4 من مرافقيه، وقالت أنه تمَّ أسرهم قبل عدة أيام من قبل المفارز الأمنيّة، وقد عثر الأهالي على جثثهم ملقاة في إحدى الآبار في بلدة الرويشد بريف الحسكة الجنوبي.

ميليشيا الوحدات تعتقل عضو المجلس الوطني الكردي

في حين، ذكر “العنزي” أنَّ قوّات الأسايش التابعة لـ ميليشيا وحدات حماية الشعب، داهمت ظهر اليوم الأحد منزل عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي “محمود ملا” في مدينة القامشلي، وقامت باعتقاله تحت تهديد السلاح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى