الشأن السوري

أم مهجّرة بمدينة الباب تقتل طفليها وتحاول الانتحار، والسبب!!

قامت امرأة مهجّرة من مدينة دوما، مقيمة في مدينة الباب شرق حلب، بـ قتل طفليها ومحاولة انتحار، حيث تمَّ نقلها إلى المستشفى بسبب وضعها الحرج.

تفاصيل الحادثة بحسب مشاهدات عدّة:

 

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في مدينة الباب “فيصل أبو عزام” إنَّ امرأة مهجّرة في مدينة الباب أقدمت على قتل طفليها فتاة بعمر 15 عامًا وطفل 11 عامًا خنقًا، وحاولت شرب مادة “مازوت” بهدف الانتحار.

وأضاف مراسلنا، أنَّ الجيران تمكّنوا من الدخول إلى منزلها وإسعافها إلى المشفى، فيما وجدوا أطفالها الاثنين قد توفوا خنقًا.

ولفت إلى أنَّ ابنها الكبير والذي يبلغ من العمر (16 عامًا)، تمكّن من الهرب من المنزل، ولا معلومات عنه حتى لحظة إعداد المقال.

فيما لم يتسنَ لنا معرفة الأسباب التي دفعت المرأة إلى الإقدام على قتل طفليها والانتحار، إلّا أنَّ مصادر محليّة رجحّت أنَّ الأوضاع الصعبة التي تعيشها مع أطفالها الثلاث بعد شهر واحد على زواجها من رجل آخر، قد تكون أحد الأسباب.

في حين، رجّحت مصادر مطلّعة على أنَّ زوج المرأة قد يكون له يد في قتل الأولاد، وحتى اللحظة لا توجد أي تأكيدات على اعتبار أنَّ المرأة في العناية المشددة.

ومن جانبه، قال مراسل ستيب نيوز “جلال أبو يزن” أنَّ الشرطة تكتّمت على التفاصيل ريثما انتهاء التحقيقات حول الحادثة، ولا معلومات إضافية عن مصير الطفل الهارب أو الزوج.

مصدر من المشفى يوضّح الحالة الصحية للأم:

 

بدوره، تحدّث مصدر خاص من داخل مشفى المدينة لـ وكالة ستيب نيوز أنَّ المرأة تمَّ إدخالها إلى العناية المشددة، نظرًا لسوء حالتها الصحية.

وأوضح أنه عندما تمَّ إسعافها إلى المشفى كانت بحالة صحية مزرية، مشيرًا إلى أنها قامت بطعن جسدها بأداة حادّة ما أدى إلى نزيف حاد.

 

38179668 1488708421229996 5249159036028321792 o 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق