الشأن السوري

بدء حملة اللقاح لأطفال الركبان والهلال الأحمر السوري يروّج لـ “حضن الوطن”

واصلت قوافل المساعدات الإنسانية وصولها إلى مخيم الركبان برفقة كوادر الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري، حيث تقوم الكوادر بتوزيع المساعدات على أهالي عشيرة “بني خالد” ضمن المرحلة الأولى.

مواصلة توزيع المساعدات في مخيم الركبان

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السورية “حمزة العنزي” إنَّ الأوضاع الجوية السيئة يوم أمس، أدت إلى عرقلة توزيع المساعدات.

وتابع مراسلنا إنَّه من المفترض أن يبدأ يوم غد توزيع المساعدات على سكان المخيم من أهالي بلدة “مهين” التابعة لريف حمص الشرقي، ويتم التوزيع عبر مندوبي الخدمات في المخيم ووجهاء العشائر، بمرافقة الشرطة المدنية.

حملات لقاح لأطفال المخيم

قال مراسلنا إنَّ كوادر الهلال الأحمر السوري والأمم المتحدة وبمساعدة ممرضين وممرضات من داخل المخيم، بدأوا اليوم حملات لقاح الأطفال.

واتخذت هذه الكوادر مركزين للقاح داخل المخيم، الأول داخل مدرسة أبناء مهين، والثاني في مدرسة الحي التدمري وسط المخيم، حيث لاقت الحملة إقبالاً كبيراً من الأهالي.

موظفو الهلال يشجعون الأهالي للعودة إلى مناطق سيطرة النظام

لفت مراسلنا إنَّ الأمم المتحدة استمرت في إحصاء آراء ساكني المخيم، حول عودة النازحين إلى قراهم أو التوجه إلى الشمال السوري.

ونوّه مراسلنا إنَّ موظفي الهلال الأحمر السوري كانوا يشجعون الأهالي على العودة باتجاه قراهم وبلداتهم التي تقع تحت سيطرة قوات النظام، إلا أنَّ العديد من الأهالي رفضوا العودة، ومنهم من فضّل البقاء في المخيم.

الجدير بالذكر أنَّ مخيم الركبان شهد يوم أمس عاصفة مطرية، أدت إلى تدهور حالة الطرقات الترابية داخل المخيم وانتشار الضباب، وبالتالي عرقلة توزيع المساعدات، كما تسببت العاصفة بدخول مياه الأمطار إلى العديد من الخيم.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى