اغلاق

المقالات

القوات الروسية تعيّن لأول مرة “شيخاً” على تدمر، و”ستيب” تكشف تفاصيل حياته!!

عيّنت قيادة القوات الروسية في تدمر، ولأول مرة منذ تدخلها في سوريا “شيخاً” على منطقة تدمر وما حولها، وهو المدعو “عبد الرحمن الصالح”.

القوات الروسية تعيّن شيخاً على منطقة تدمر وما حولها:

تدوالت مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشهادة شكر وتعيين لـ “عبد الرحمن الصالح” شيخاً على تدمر وما حولها، لتفانيه في تقديم المساعدة للأهالي في العودة إلى بيوتهم.
ولمساعدته للجيش والقوات الرديفة في القضاء على “الإرهاب” على حد تعبير شهادة الشكر.

من هو عبد الرحمن الصالح:

قال مصدر خاص ” نتحفظ على ذكر اسمه لدواعٍ أمنية” لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ الصالح والذي ينحدر من مدينة تدمر شرقي البلاد، كان يعمل في “رعي الأغنام” وتنظيم رعايتها للآخرين، قبل اندلاع الحراك ضد بشار الأسد في عام 2011.

وتابع المصدر أنّه مع اندلاع الحراك عمل الصالح كـ “مخبر” لصالح النظام، وعمل في التجارة مع ضباط فرع الأمن العسكري، كما قدم لهم خدمات “الترفيق” أي مرافقة الضباط في المناطق الساخنة بهدف تقديم الحماية لهم.

وأضاف المصدر أنَّ الصالح أسس بالتعاون مع عدد من الأشخاص في مدينة تدمر نواة ميليشيا “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام في المنطقة.

وعند دخول تنظيم الدولة “داعش” إلى المدينة في بدايات عام 2015، خرج الصالح منها إلى مدينة حمص، وعاد مع عودة سيطرة قوات النظام عليها في العام الذي يليه.

ولفت المصدر أنَّ الصالح وعند عودته شارك ضباط النظام في العديد من الأمور، منها سرقة ممتلكات المدنيين و”تعفيش” مدينة تدمر، والتنقيب عن الآثار وبيعها،وضمان الأراضي الزراعية وزراعتها، وتجارة محاصيل الحبوب.

ولفت المصدر إنَّ الروس عينوه “شيخاً” على مناطق تدمر والسخنة والعامرية، لعلاقته القوية مع ضباط النظام، وقربه من الأهالي، ورضا الجانب الروسي عنه.

 

يُذكر أنَّ الصالح مستقر حالياً في منطقة “أبو الفوارس” في محيط تدمر، ولديه في المنطقة مقر “تشبيح”، ويعمل تحت إمرته العشرات من العناصر المسلحة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق