الشأن السوري

خاص : أحد رجالات النظام يتواسط للإفراج عن فصيل تابع لـ داعش، ويُسلّمه حاجزًا أمنيًا بدمشق

أطلقت سجون النظام السوري، قبل أيام، سراح مجموعة من عناصر تنظيم الدولة (داعش) الذين كانوا متواجدين في حوض اليرموك، بمحافظة درعا.

إطلاق سراح قيادات كتيبة أسد الله بحوض اليرموك

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا “راجي القاسم” إنَّ النظام أطلق سراح مجموعة من عملائه من تنظيم الدولة، وهم قادة كتيبة (حمزة أسد الله)، بقيادة المدعو “علاء الأكفت” أحد أبناء مدينة طفس بريف درعا الغربي.

ذاع صيت “الأكفت” عقب حادثة كبرى وقعت في درعا، وذلك على خلفية رفضه تسليم أسرى كان قد اختطفهم من بلدة “إبطع”، حيث هاجمت أحد فصائل المعارضة مقر الأكفت بهدف تحرير الأسرى المختطفين.

وتمكّن الفصيل من اقتحام مقر له والاستيلاء عليه، وحينها عُثر على الأسرى معدومين من قبل مجموعة علاء الأكفت، على الرغم من مفاوضته عليهم لأيام. ليهرب عقب الحادثة إلى منطقة “حوض اليرموك” وينضم لتنظيم الدولة.

علاقة مشبوهة من تاجر مخدرات مقرّب من النظام، يتواسط للإفراج عنه!

وأشار مراسلنا إلى أنَّ من سهّل هروب الأكفت إلى مناطق حوض اليرموك، المدعو “يوسف العدوي” أحد رجالات النظام والمقرّب من ميليشيا (المخابرات الجوية)، وأكبر تجار المخدرات في المنطقة.

كما أنَّ من تكفّل بخروج الأكفت ومجموعته من السجن قبل أيام، هو “العدوي”، الذي قام أيضًا بالتواسط له بهدف تسليمه ومجموعته أحد الحواجز الأمنية. وأوضح أنه تمَّ تسليمه حاجزا أمنيا داخل العاصمة دمشق.

وبعد أيام من تسلّمه ومجموعته الحاجز الأمني، اتُهم أحد عناصر الأكفت بإطلاق النار على أحد الأشخاص المستلمين إدارة الحاجز إلى جانب الأكفت، مما أسفر عن مقتله على الفور.

 

2022019 12

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى