الشأن السوري

خاص || إغلاق أكبر أفران مخيم الركبان بسبب الحصار، ووجهاء المخيم يحاولون التفاوض مع الروس!!

تواصل قوّات النظام والميليشيات الإيرانية بإشراف روسي، فرض حصار خانق على مخيم الركبان، لليوم الخامس عشر على التوالي، حيث يعاني أهالي المخيم والذي يبلغ عددهم نحو 60 ألف نازح، من ارتفاع أسعار المحروقات بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى انقطاع مادة حليب الأطفال، بهدف الضغط على الأهالي.

تشديد الحصار من قوّات الأسد وارتفاع بأسعار المحروقات

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية “حمزة العنزي” إنَّ النظام رفع أسعار المواد المحروقة ثلاثة أضعاف عما كانت عليه سابقًا، وتحديدًا مادتي (المازوت – الكاز).

وأوضح أنَّ ليتر المازوت كان يُباع سابقًا بـ (400 ل.س)، وأصبح اليوم بـ (1200 ل. س)، وكذلك حال مادة الكاز الذي يعتمد سكان المخيم عليها بشكل أساسي.

وبسبب انقطاع مادة المازوت، أُغلق يوم أمس أكبر أفران الخبز في المخيم لـ صاحبه “أبو بلال الحمصي”، ويعتبر هذا المخبز هو المغذي الرئيسي لأكثر من نصف سكان المخيم.

انقطاع مادة الحليب عن آلاف الأطفال بالمخيم

تُعاني أمهات الأطفال الرضع من انقطاع تام لـ مادة حليب الأطفال، ويقدّر عدد الأطفال داخل المخيم نحو 5000 طفل.

في وقت سابق، كانت تعتبر الطرقات الفرعية أو ما يعرف بـ “طرقات التهريب” المحيطة بالمخيم، أحد منافذ المدنيين لإدخال مواد غذائية بسيطة أو ما شابه.

حيث عمدت قوّات النظام مؤخرًا على إغلاق الطرقات غير الشرعية، بهدف تشديد الحصار الخانق على نازحي مخيم الركبان.

وفد من وجهاء الركبان يحاول أخذ ضمانات من الروس بحال العودة!!

في حين، من المقرر أن يتوجّه وفد من وجهاء وشيوخ المخيم، ظهر اليوم السبت، إلى النقطة الروسية في منطقة “مفرق جليغم”، بهدف إجراء مقابلة مع المعنيين من أجل التفاوض حول مصير النازحين.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ الوجهاء سيحاولون أخذ ضمانات من الجانب الروسي بحال قرَّر الأهالي العودة إلى مناطق سيطرة النظام، أو الضغط لفتح ممرات آمنية باتجاه الشمال السوري.

وتمكّنت ستيب نيوز من معرفة أسماء الوفد وهم:

“فيصل الحدار” ممثل عن عشيرة بني خالد
الشيخ “مؤيد العبيد” الملقب بـ أبو عبد العزيز ممثل عن مدينة القريتين
الشيخ “بسام العبد الله” الملقب بـ أبو صبحي ممثل عن بلدة مهين
“شهاب النجلة” ممثل عن بلدة مهين
“أبو صالح الجمعان” ممثل عن مدينة تدمر
“سويد النكلان” ممثل عن عشيرة العمور
“أبو درزي” ممثل عن عشيرة العمور
“شلاش العر” ممثل عن عشيرة العمور

ومن جانبه، صرّح السيّد “محمد درباس الخالدي” رئيس المجلس المحلي في مخيم الركبان ورئيس، هيئة العلاقات العامة والسياسية في المخيم لـ وكالة “ستيب الإخبارية” أنهم كـ مجلس محلي يرفضون هذا الاجتماع.

واعتبر أنَّ المجلس المحلّي لن يتفاوض مع النظام والحليف الروسي، مشيرًا إلى أنَّ من ذهب إلى الاجتماع من الوفد، ذهب بشكل فردي ولا يمثل قرار أهالي المخيم.

يوم أمس، أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أنه سيُبقي 400 جندي موزعين بين منطقة التنف وشمال شرق سوريا.

1922019 3

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى