اغلاق

المقالات

وفد من الركبان يجتمع مع الروس والنظام بهدف الخروج من المخيم


اجتمع وفد من وجهاء مخيم الركبان اليوم السبت، مع وفد روسي وضباط من الأمن العسكري، في منطقة “جليغم” على حدود منطقة الـ 55 في جنوب شرقي سوريا، بهدف التباحث بمصير مخيم الركبان ومن يرغبون بالعودة إلى مدنهم وبلداتهم.

وفد من وجهاء الركبان يجتمع مع الروس في جليغم

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السورية حمزة العنزي إنَّ مطالب الوفد كانت عودة الراغبين من سكان المخيم إلى قراهم، وإدخال المواد الأساسية إلى المخيم.

وتابع مراسلنا أنَّ الجانب الروسي لم ينفذ أي طلب من طلبات وفد الوجهاء، بل اكتفى الجانب الروسي بالتصوير، وطالب منهم إرسال الشباب المتواجدين في المخيم للخدمة الإلزامية والاحتياطية في صفوف قوات النظام.

ونقل مراسلنا عن أحد وجهاء المخيم ممن حضروا الاجتماع أنَّ ضباط الأمن العسكري الذين حضروا هم ممن كانوا يترأسون الاجتماع ويحركونه، كما أنهم تغاضوا عن ترجمة العديد من المطالب للضباط الروس.

وأضاف المصدر أنَّ ضباط الأمن العسكري ناقضوا أنفسهم بمطالبة الوفد بالعودة إلى مدنهم وقراهم، ثم منعهم من العودة ومطالبتهم بتسجيل أسمائهم للدراسة الأمنية.

ولفت المصدر إلى أنَّ معابر روسيا الإنسانية ومراكز الإيواء ما هي إلا كذبة كبيرة، تستعملها روسيا لتبييض صفحتها أمام الإعلام، والروس لا يرغبون بالتفاوض إنما هدفهم تجويع سكان المخيم فقط.

الروس يطردون عددًا من النازحين الراغبين بالعودة

ذكر مراسلنا أنَّ عددًا من نازحي المخيم توجهوا اليوم إلى مراكز الإيواء التي أقامتها روسيا في منطقتي جليب وجبل الغراب، ولكن الروس طردوهم بحجة عدم الانتهاء من إجراء الدراسة الأمنية لهم.

ونقل مراسلنا عن ذات المصدر أنَّ الروس أخبروا الوفد بأنَّ المساعدات الإنسانية لن تدخل إلى مخيم الركبان، وسيقوم الروس بتوجيه الأوامر لقوات النظام بمنع إدخال أي مساعدات من المعابر الواقعة تحت سيطرتهم.

يُذكر أنَّ مخيم الركبان يُعاني من انقطاع عدد من المواد الأساسية كالوقود والخضار وحليب الأطفال، بعد توجيه روسيا بأوامر لقوات النظام لمنع إدخال هذه المواد من معابرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق