الشأن السوري

بين النحس والشماتة، وزير خارجية طهران يستقيل للعدم دعوته لقاء الأسد!!

عقب وصول رأس النظام السوري (بشار الأسد) إلى العاصمة الإيرانية طهران أمس الإثنين، أعلن وزير خارجية الأخيرة “محمد جواد ظريف” استقالته بشكل مفاجئ.

تعليق غزلي من الرئيس الإيراني على استقالة وزير خارجيته المفاجئ:

وأعلن “ظريف” استقالته عبر صفحته على موقع تويتر بشكل مفاجئ، ليلة وصول الأسد إلى طهران، متذرعًا سبب عدم دعوته لـ لقاء الأسد وعدم تبليغه بالزيارة مسبقًا، دون إيضاح أيَّ تفاصيل أخرى.

وعليه، علق الرئيس الإيراني “حسن روحاني” على استقالة “ظريف”، موجّهًا شكرا له ولـ “بيجن زنغنة” وزير النفط على صمودهما عند الخط الأمامي في المعركة ضدَّ أمريكا.

فيما قال مستشار الرئيس روحاني “هاشم الدين أشاني” إنه “على الجميع الاهتمام بتوجيهات المرشد الأعلى، زملاؤنا لم يأتوا بهذه السهولة كي يستقيلوا بهذه السهولة (..) لنقدر رفقاء الأيام الصعبة”.

رئيس الوزراء الإسرائيلي، شامتًا برحيل ظريف:

علّق رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” على استقالة وزير الخارجية الإيراني، مستشهدًا بمقولة من شعر زهير بن أبي سُلمى.

وقال “نتنياهو” خلال تغريدة نشرها عبر حسابه على موقع تويتر اليوم “رحل ظريف، إلى حيث ألقت، ما دمت أنا هنا فلن تمتلك إيران أسلحة نووية”.

صحيفة الغارديان تعتبر استقالة ظريف ضربة للاتفاق النووي:

قالت صحيفة الغارديان البريطانية أنَّ استقالة “ظريف” تعني خسارة كبيرة للمفاوضات الأمريكية الإيرانية في الاتفاق النووي، على اعتبار أنه كان المفاوض الرئيسي في هذا الملف.

واعتبرت أنَّ رحيله في هذا الوقت تحديدًا، سيكون “ضربة قوية”، معتبرةً أنَّ ردّة فعل المرشد الأعلى هي من ستحدد مصير ظريف.

وألمحت إلى أنَّ ظريف شارك في اجتماعات سابقة مع الأسد، وأنَّ استبعاده من قائمة المدعوين كان بمثابة “زجر” واضح.

 

thareef jawad 14

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى