الشأن السوري

جماعة الإخوان المسلمين (سوريا) تغازل تركيا.. وتتسول عواطف أردوغان!!


نشرت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، اليوم الخميس، بيانًا على معرفاتها في فيسبوك وتوتير، أعلنت فيه وقوف الجماعة مع المقترح التركي بما يخص إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري.

جماعة الإخوان تؤيد إنشاء المنطقة الآمنة بقيادة تركية

جاء في بيان الإخوان المسلمين، أنَّ المنطقة الآمنة والتي طرحتها تركيا قبل ست سنوات، أصبحت محل اتفاق دولي بعد رفضها والمماطلة بالموافقة عليها من قبل روسيا والولايات المتحدة.

واعتبر بيان الجماعة أنَّ المنطقة الآمنة “لن تكون آمنة إذا أسند أمر رعايتها إلى أي جهة كانت سبباً في قتل السوريين وتهجيرهم، وارتكاب الجرائم بحقهم”، في إشارة منهم لأحقية تركيا بالوصاية الكاملة.

وعاود البيان تأكيده على “ضرورة رعاية الدولة التي كانت السند والملجأ لكل السوريين، لهذه المنطقة الآمنة، بحسب مقتضيات حسن الجوار”.

كما وقف البيان مع الجانب التركي بتشديده على أنَّ المنطقة الآمنة” يجب ألا تكون منطلقاً للعمليات الإرهابية تجاه تركيا، أو مرتعاً للعناصر المعادية لها كالميليشيات الكردية التي تسيطر على شمال شرق سوريا”.

ناشدت جماعة الإخوان المسلمين الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بالتحرك تجاه إقامة المنطقة الآمنة من باب المضي في طريق نصرة المظلوم، على حد تعبيرهم.

ولفتت الجماعة في بيانها إلى أنَّ المنطقة الآمنة ستحقق مصالح الشعبين السوري والتركي في مستقبل أفضل، وأراضي سورية موحدة، علماً أنَّ الوصاية التركية على المنطقة الآمنة ستكون بموجب اتفاقية أضنة السرية، والتي تعطي تركيا الحق في السيطرة على أراضي شمال سوريا في حال تقسيم سوريا.

آراء دولية متضاربة حول المنطقة الآمنة التركية

شهدت الفترة الأخيرة تضارباً في التصريحات الدولية بما يخص المقترح التركي للمنطقة، والذي أعاد الرئيس الأمريكي ترامب إحياءه مطلع العام الحالي.

فتارةً تؤيد روسيا المنطقة الآمنة، وتارةً تعارضها إيران، ولم يشهد الموقف الدولي حتى اللحظة توافقاً أو إجماعاً بخصوص مقترح المنطقة الآمنة.

يُذكر أنّ جماعة الإخوان المسلمين مقرّبة من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، ولها عدة مقرات في تركيا، خاصة وأنها جماعة محظورة في سوريا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق