الشأن السوري

النظام يعتقل قادة مجلس القنيطرة العسكري سابقًا.. وتوتر على حدود الجولان المحتل

اشترك الان

اعتقلت مخابرات النظام، اليوم السبت، ثلاثة من ضباط مجلس القنيطرة العسكري سابقًا، بعد استدعائهم لفرع المخابرات العامة في دمشق، فيما شهدت المنطقة الحدودية بين الجولان وإسرائيل توتراً على خلفية رصد جيش الاحتلال لـ “بوالين” حرارية فوق الأراضي المحتلة.

النظام يعتقل قادة مجلس القنيطرة العسكري

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الجنوب السوري راجي القاسم إنَّ العميد رضوان الرفيع والعقيد عويد العقال والمقدم ناجي المرشد تم اقتيادهم إلى فرع فلسطين.

وتابع مراسلنا أنَّ العميد رضوان الرفيع كان سابقاً القائد الأعلى للمجلس العسكري في القنيطرة، فيما كان العقيد عويد العقال قائداً للواء السبطين التابع لفصائل المعارضة، وأحد قيادات المجلس العسكري في المحافظة أيضاً، ولكن الضباط الثلاثة صالحوا النظام، وحملوا بطاقات تسوية الوضع.

ونوّه مراسلنا إلى أنَّ محافظ القنيطرة اجتمع مع وجهاء القنيطرة في بلدة الرفيد قبل عدة أيام، وتمحورت مطالب وجهاء القنيطرة بالإفراج عن المعتقلين، وتحسين الخدمات في المحافظة، فيما كانت مطالب النظام تسيير مسيرة من أهالي المحافظة على حدود الجولان المحتل، وعودة أبناء المحافظة إلى قراهم.

توتر على الحدود الإسرائيلية السورية

قال مراسلنا إنَّ أهالي المحافظة تداولوا روايتين حول إسقاط “بوالين حرارية” فوق قرى الحانوت وصيدا الجولان، كانت أولى، أنَّ “البوالين” هي مجرد ألعاب أطفال نقلتها الرياح إلى المناطق المحتلة.

أما الرواية الأخرى فكانت أنَّ النظام وحزب الله سيروا “بوالين حرارية” باتجاه المناطق الحدودية، بهدف التجسس على الجيش الإسرائيلي.

وأضاف مراسلنا أنَّ إسرائيل وجهت تهديدًا للنظام عقب الحادثة، ومنحت الميليشيات الشيعية المتواجدة في محافظتي درعا والقنيطرة أربعة شهور لإخلاء مواقعهم، وفي حال لم يتم انسحاب الميليشيات فإن إسرائيل ستفتح باب التنسيق مع عناصر فصائل المعارضة السابقين، والمتواجدين في المنطقة، للتحرك ضد تواجد الميليشيات الشيعية هناك.

alqunatera02032019

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى