الشأن السوري

موسم الكمأة يُثير رغبة عناصر داعش باعتقال المزيد من الشبيحة والمدنيين

كثّفت قوّات النظام في بادية “السخنة” شرق حمص، قصفها على عدة مناطق في محيط البادية، وذلك عقب اختفاء أكثر من 20 شخصًا في منطقة “الصاروخ” الواقعة شرق مدينة السخنة بـ 30 كم، خلال بحثهم عن الكمأة.

استنفار للأسد وقوّاته عقب اختطاف مجموعة من قبل داعش

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية “حمزة العنزي” إنَّ تنظيم الدولة “داعش” اعتقل الأشخاص المذكورين، وقام بالتحقيق معهم، وبعد ذلك أطلق سراح قرابة 10 أشخاص.

فيما أبقى على البقية محتجزين لديه دون معرفة الأسباب.

واعتقل التنظيم يوم أمس قرابة الـ 20 شخصًا، من مناطق متفرقة بالبادية، معظمهم من تجار الغنم، ومدنيين، وآخرين من عناصر الشبيحة والميليشيات التابعة للنظام.

وتمكّن مراسل ستيب نيوز من معرفة أسماء 3 من المحتجزين لدى التنظيم، وهم:
1- “محمد العكيل” من مدينة تدمر
2- “زكريا العكيل” من مدينة تدمر
3_ “موسى النجم” من منطقة بريف تدمر

وتشهد بادية السخنة منذ صباح اليوم السبت، تحليقا مكثّفا لطائرات الاستطلاع، بالإضافة إلى قصف عشوائي تنفذه طائرات النظام السوري في محيط بادية السخنة.

يأتي ذلك وسط استنفار كامل لعناصر النظام مع تزامن نشر عدة حواجز طيارة في المنطقة، تخوفًا من أي هجوم محتمل للتنظيم. 

بعد تعميم أرسله قائد فرع بادية تدمر في المنطقة، إلى الحواجز العسكرية والأمنية.

يُذكر أنَّ قوّات النظام أرسلت يوم أمس تعزيزات عسكرية تابعة لميليشيا (سرايا العرين) إلى المنطقة، وتمَّ نشرها على عدة نقاط في محيط بادية السخنة.

932019 2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى