الشأن السوري

البنتاغون يُحدّد ميزانيّته بنصف مليار لسوريا، ويعتبر أنَّ الأسد يستخدم مساعدات الإعمار لتعزيز سلطته القمعية!

حدّدَت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ميزانيتها المقترحة للعام 2020، مطالبًة بتخصيص نحو نصف مليار دولار لسوريا، يأتي ذلك وسط انتقادات واسعة حول بناء تمثال حافظ الأسد بدرعا.

نصف مليار دولا لـ قسد وحماية حدود سوريا

طالب البنتاغون بحسب البيان الذي تمَّ نشره على موقع الوزارة، أمس الثلاثاء، بتخصيص مبلغ 550 مليون دولار، لـ ضمان أمن الحدود في سوريا، ضمن إطار مكافحة تنظيم الدولة (داعش) في المنطقة.

وخصّصَ مبلغ 300 مليون دولار، لتدريب وتجهيز ميليشيا “قوّات سوريا الديمقراطية”، المعروفة بـ “قسد”، بالإضافة إلى مبلغ إجمالي قدره 250 مليون دولار، لبناء “قوّة أمنيّة حدودية” لسوريا.

الأسد سيُعزز سلطته القمعية ولن يساعد الشعب بإعادة الإعمار

بدوره، قال “روبرت بالادينو” نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، إنَّ “تبديد نظام الأسد للموارد الشحيحة في بناء تمثال لحافظ الأسد، أثار احتجاجات واسعة يوم (الأحد) الماضي بدرعا”.
المدينة التي انطلقت منها انتفاضة الشعب السوري قبل 8 سنوات.

وأضاف، سيكون هذا الأمر بمثابة تذكير للمجتمع الدولي “بأنَّ مساعدات إعادة الإعمار التي تُقدّم لـ نظام الأسد، سوف تستخدم من قبله لتعزيز سيطرته القمعية على الشعب السوري”.
وليس لبناء المنازل والبنية التحتية لمساعدة هذا الشعب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى