الشأن السوري

افتتاح أول معبر يربط مناطق درع الفرات وغصن الزيتون مع مناطق النظام


أكمل الجيش الوطني المُعارض المدعوم من تركيا، اليوم الأحد، التجهيزات النهائية لافتتاح معبر “أبو الزندين”، الذي يربط مناطق سيطرة المعارضة بريف حلب الشمالي، بمناطق سيطرة النظام.

معبر أبو زندين هو الأول من نوعه في المنطقة

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حلب الشمالي، فيصل أبو عزام، إنَّ المعبر هو الأول من نوعه في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون، والذي يصل مناطق سيطرة المعارضة بمناطق سيطرة النظام دون المرور من مناطق سيطرة الميليشيات الكردية.

وأضاف مراسلنا أنَّ المعبر يختصر الكثير من الوقت والمسافات، حيث سيصبح بإمكان العابرين إلى مدينة حلب، الوصول إليها من مدينة الباب خلال نصف ساعة فقط، بعد أن كانت رحلة مثل هذه تستغرق ساعات وقطع مسافات كبيرة في مناطق سيطرة الميليشيات الكردية.

من جهته قال الرائد محمد أيوب، مدير المعبر، في حديث خاص لوكالة “ستيب الإخبارية”، إنَّ المعبر سيكون مفتوحاً بدء من يوم غد أمام حركة البضائع التجارية ومرور المدنيين، بهدف تخفيف العبء المعيشي على المدنيين.

ولفت الرائد إلى أنَّ المعبر سيكون بإدارة مستقلة تتبع للجيش الوطني، وسيتم تجهيزه بكافة المستلزمات من المكاتب والكرفانات وما إلى ذلك.

في حين قال أبو وليد العزي “قائد اللواء 212” في الجيش الوطني، لوكالتنا إنَّ المعبر سيفيد المهجرين القاطنين في مناطق درع الفرات وغضن الزيتون، وسيسهل عليهم زيارة أقاربهم في مناطق سيطرة النظام، أو توجه أقاربهم لزيارتهم من مناطق سيطرة النظام.

تركيا تفتتح معبر غصن الزيتون بين هاتاي وعفرين

قال مراسلنا إنَّ تركيا افتتحت اليوم بشكل رسمي معبر غصن الزيتون، والواقع عند قرية حمّام على أطراف مدينة جنديرس بريف عفرين الشمالي.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ المعبر سيعمل مبدئياً فقط على دخول شاحنات المساعدات الإنسانية المقدمة من الهلال الأحمر التركي والمنظمات الإنسانية العاملة في تركيا، إلى مناطق غصن الزيتون ودرع الفرات.

وقال والي هاتاي في تصريح لصحيفة قرار التركية إنَّ المعبر يحمل أهمية كبيرة من حيث تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى الداخل السوري، وكذلك تسريع وتيرة تحسين البنى التحتية في المنطقة، إضافة إلى الانعكاسات الإيجابية على ولاية هاتاي من حيث النشاط التجاري الذي سيتم في المستقبل القريب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى