الشأن السوري

مقتل عناصر لقوات النظام بتفجير مبنى في كنسبا بريف اللاذقية


تبنى فصيل عسكري معارض يطلق على نفسه اسم “سرايا الثورة السورية” اليوم، تفجير مبنى تتحصن به قوات النظام في قرية وادي باصور، عند مدخل بلدة كنسبا شمالي اللاذقية، ما أسفر عن مقتل عدد من عناصر قوات النظام.

بيان مصور لـ “سرايا الثورة”

وبثّ الفصيل مقطعًا مصورًا مرفقاً ببيان على مواقع التواصل الاجتماعي، وبحسب البيان فإنَّ العملية أدت لمقتل 25 عنصرًا من قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني الرديفة.

ولفت البيان إلى أنَّ العملية هي الأولى من نوعها للفصيل، كما توعّد قوات النظام بعمليات مماثلة ستستهدف قوات النظام والميليشيات الإيرانية والجيش الروسي، حتى تحقيق النصر للثورة السورية.

مصادر مطلعة تنفي العملية

في حديث لوكالة “ستيب الإخبارية” مع عدد من المصادر المحلية المطلعة، قال أحدها إنَّ العملية شبه منفية، حتى أنَّ المبنى الظاهر في المقطع المصور يبدو شبه فارغ، إضافة إلى أنّه لم يسمع أحد عن الفصيل من قبل في المنطقة أو حتى في الشمال السوري.

فيما رجّح مصدر آخر أن تكون قوات النظام بالتعاون مع روسيا مسؤولة عن التفجير، بهدف اتخاذه كذريعة للتصعيد في ريف اللاذقية الشمالي.

ونوّه مصدر ثالث إلى احتمالية أن يكون التفجير هو نتيجة خلافات بين قوات للنظام تدين بالولاء لإيران، وأخرى تدين بالولاء لروسيا، حيث تتنافس هذه القوات في عدة مناطق منها محافظات درعا والقنيطرة وحماة، لبسط النفوذ على المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

يُذكر أنَّ ريف اللاذقية الشمالي شهد خلال الفترة الأخيرة عمليات تسلل واقتحام من قبل قوات النظام، تصدت لها فصائل المعارضة المتواجدة في المنطقة، دون تحقيق أي تغير في السيطرة للطرفين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق