اغلاق

المقالات

اشتباكات في الباغوز بين “داعش” و”قسد”.. والأخيرة تطالب بمحاكمة دولية لعناصر التنظيم


مازالت الاشتباكات جارية، بين عناصر ميليشيا “قسد” وفلول تنظيم “داعش” في أجزاء من بلدة الباغوز، ما استدعى تدخل طيران التحالف الدولي بعدة غارات جوية يوم أمس.

فلول من داعش تشتبك مع عناصر لقسد

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور، ربيع الحميدي، إنَّ مجموعة من مقاتلي تنظيم “داعش”  يقدر عددهم بـ 30 عنصراً ظهروا بشكل مفاجئ مساء أمس، وهاجموا عناصر ميليشيا “قسد” في نقطة جهة الباغوز.

وأضاف مراسلنا أنَّ العناصر سيطروا بشكل سريع على جزء من الباغوز وجهفة الباغوز، ليقوم الطيران الحربي التابع للتحالف الدولي باستهداف المنطقة بعدد من الغارات الجوية.

ورجّح مراسلنا أنَّ يكون عناصر التنظيم خرجوا من أحد الأنفاق التي كان التنظيم قد جهز العديد منها خلال فترة سيطرته على المنطقة وما حولها.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ طائرات التحالف الدولي وجهت فجر اليوم أضواءً ليزرية وكشافات على أنفاق تابعة لعناصر التنظيم في جبل الباغوز دون شن غارات عليها، وسط اشتباكات دارت بين عدد من مقاتلي التنظيم وعناصر من ميليشيا “قسد”.

قسد تطالب بمحاكمة دولية لعناصر داعش

نشر الموقع الرسمي لميليشيا “قسد” بياناً طالب فيه المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه عناصر تنظيم الدولة “داعش” المعتقلين لدى الجهات الأمنية التابعة للميليشيا.

ولفت البيان إلى أنَّ الميليشيا لم تتلق أي إجابة من الدول التي لها رعايا ضمن مقاتلي التنظيم، ما دفع بها بمطالبة المجتمع الدولي لإنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمة عناصر التنظيم في شمال وشرق سوريا.

ونوّه البيان إلى وجوب إقامة المحاكمة في مكان الجرائم التي ارتكبها التنظيم، أي في مناطق شمال وشرق سوريا، لكي تكون المحاكمة عادلة ووفق القوانين الدولية على حد زعم البيان.

ودعا البيان الدول التي لديها مقاتلين في صفوف التنظيم للتعاون والتنسيق في المجالات القانونية واللوجستية من أجل التسريع في حل هذه المسألة.

يُذكر أنَّ ميليشيا “قسد” كانت قد أعلنت قبل يومين عن انتصارها بالتعاون مع التحالف الدولي على تنظيم “داعش”، والسيطرة على آخر معاقله في سوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق