حماة وريفهاميداني

قتيل وجرحى في صفوف المدنيين برصاص عناصر هيئة تحرير الشام في مخيم الكرامة بأطمة!!

سقط قتيل مدني وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين عقب مشاجرة نشبت بين عناصر حاجز أطمة التابعين لهيئة تحرير الشام، وشبان من نازحي مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، والمتواجدين في مخيم الكرامة بمدينة أطمة الحدودية مع تركيا بريف إدلب الشمالي.

قتيل وجرحى في صفوف النازحين بأحد مخيمات أطمة

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف إدلب “عبدالله أبو علي” إنَّ الاحتقان بين عناصر حاجز هيئة تحرير الشام ونازحي مدينة اللطامنة في مخيم الكرامة جاء عقب دهس أحد نازحي اللطامنة بدراجته النارية لطفل بالقرب من حاجز أطمة، ما أدى لإصابة الطفل بجروح طفيفة.

وتابع مراسلنا أنَّ عناصر هيئة تحرير الشام أوقفوا ركاب الدراجة وطلبوا منهم إطفاء سجائرهم بسبب حرمانية التدخين، ليكون رد الشباب بالطلب من عناصر الحاجز إيقاف القصف على المناطق المحررة ومن ثم ملاحقة أمور بسيطة مثل حرمانية التدخين.
الأمر الذي أثار غضب عناصر الحاجز ليقوموا بإطلاق النار بشكل مباشر على عدد من الشباب الذين تجمعوا عقب المشاجرة، ما أدى إلى مقتل شاب مدني، وإصابة شابين وطفلين آخرين.

وأضاف مراسلنا أنَّ نازحي اللطامنة في مخيم الكرامة تجمعوا عند موقع الحادث، وقاموا بتحطيم محتويات حاجز هيئة تحرير الشام وإشعال النار فيه والسيطرة عليه، وسط حالة من الاحتقان والتوتر سادت المنطقة.

هيئة تحرير الشام لديها رواية أخرى عن الموضوع

وكانت رواية هيئة تحرير الشام عن الحادثة أنَّ عناصر الحاجز كانوا يريدون إلقاء القبض على الشاب الذي قام بدهس الطفل، ولكن أقارب الشاب اجتمعوا ومعهم أسلحة خفيفة، ما دفع بعناصر الحاجز لطلب المؤازرة التي تعرضت لإطلاق النار من قبل أقارب الشاب، وردت على مصادر إطلاق النار ما أدى لمقتل الشاب محمود الشمالي.
يُذكر أنَّ مدينة اللطامنة شبه خالية من سكانها، حيث نزح أغلب السكان من المدينة إلى مخيمات الشمال السوري نتيجة القصف التي تتعرض له من المدينة وكافة مدن وبلدات ريف حماة الشمالي من قبل قوات النظام منذ أكثر من خمسة أعوام.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق