الشأن السوري

بتسهيلات من النظام.. وسطاء إيران يتملكون الأراضي الحدودية مع إسرائيل والأردن!!

بتسهيلات من النظام.. وسطاء إيران يتملكون الأراضي الحدودية مع إسرائيل والأردن!!

    تشهد محافظتا درعا والقنيطرة في الآونة الأخيرة نشاطاً كبيراً في حركة شراء الأراضي والعقارات القريبة من هضبة الجولان المحتلة، والمناطق الحدودية مع المملكة الأردنية الهاشمية.

ارتفاع حركة شراء الأراضي الحدودية في الجنوب السوري

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الجنوب السوري “محمد الحوراني” نقلاً عن مدنيي المناطق الحدودية إنَّ هذه الأراضي والعقارات غالباً ما يقوم بشرائها أشخاص محليون لم يعرف عنهم سابقاً بأنهم من ميسوري الحال، ما أدى إلى نشوء اعتقاد لدى أهالي المنطقة بأنَّ هؤلاء الأشخاص يشترون الأراضي لصالح جهة مجهولة.

وتجنح المعلومات لإمكانية وقوف إيران وراء هذه العملية، خاصةً أنَّ الدوائر العقارية التابعة للنظام السوري تقدم تسهيلات في الإجراءات لم تكن تقدمها فيما سبق، وتغض النظر عن الموافقات الأمنية التي كانت مطلوبة لتثبيت أي عملية بيع وشراء.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ إيران تعمل على التغلغل في الجنوب السوري منذ سيطرة النظام عليه في أواخر يوليو/تموز من العام الماضي، وأنشأت في سبيل توسيع نفودها عدداً من القواعد والمقرات العسكرية في قرى ما يعرف بمثلث الموت، والشيخ مسكين وقرفا وازرع ونامر وخربة غزالة في درعا والقنيطرة.

كما عملت على ضم عناصر التسويات وتجنيدهم في صفوف ميليشياتها، مستغلة أوضاعهم المادية الصعبة.

إيران تنشر المذهب الشيعي في الجنوب السوري

قال مراسلنا إنَّ عمليات شراء الأراضي الحدودية تأتي بالتزامن مع الجهود الإيرانية لنشر المذهب الشيعي بقوة في عموم المنطقة الجنوبية، حيث يعمل بعض عملاء إيران سراً وعلانية على نشر المذهب وترغيب الناس به.

ويأتي ترغيب الناس عبر إعطاء ضمانات بحماية النظام لمن يعتنق المذهب الشيعي، وبعض المميزات الأخرى كالرواتب والوظائف، كما عملت إيران على إعادة نشر الحسينيات في الجنوب السوري بعد اختفائها منذ سنين طويلة.

يُذكر أنَّ إيران وذراعها اللبناني ميليشيا حزب الله يحاولون في الفترة الأخيرة التنقيب عن الآثار والكنوز في منطقة حوض اليرموك بالريف الغربي من درعا، فيما يتصدى لهم الأمن العسكري بأوامر روسية.

https://stepagency-sy.net/archives/232578

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق