الشأن السوري

الصليب الأحمر يضغط لإعادة أبناء مقاتلي داعش الأجانب لبلدانهم

طالب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بعودة أطفال مقاتلي تنظيم الدولة (داعش) الأجانب منهم، إلى بلدانهم، معبرًا أنَّ الظروف التي يعيشونها في المخيمات السورية صعبة للغاية.

مطالبات جديّة بإعادة الأطفال لبلدانهم

قال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر “بيتر ماورير“، إنَّ “منظمته تريد أن يُسمح للمئات من أطفال مقاتلي تنظيم داعش الأجانب في سوريا بالعودة إلى بلادهم، وربما إعادتهم إلى أحضان عائلاتهم هناك”.

وأوضح، أولويتنا تتمثل بـ “السعي لإعادة الأطفال إلى بلادهم الأصلية، ونأمل أنه لا تزال هناك عائلات لهم في حال كانوا غير مرافقين”.

رئيس اللجنة يوبّخ الحكومات المعنيّة

وفي حديث له مع الصحفيين، أكّد أنهم يعملون على “التثبّت من هوية الأطفال”، وعندها سيبلّغ الصليب الأحمر الحكومات المعنيّة، للبحث عن عائلات لهم في بلدانهم.

وحمّل الحكومات مسؤولية عدم اهتمامهم بالتصدي لمشكلة المقاتلين الأجانب المرتبطين بتنظيم داعش، واقتصار ردودهم على توفير المساعدة الطارئة.

وعقّب قائلاً إنَّ “المشكلة الكبرى تكمن بكيفية إيجاد منظومة للتعامل مع فئات مختلفة من الناس تكون قادرة على تحديد الضحايا والنظر في قضايا فردية”.

وقبل أيام، أعلن وزير العدل البلجيكي “جينس كوين” أنّهم ملتزمون بإعادة أبناء مقاتلي تنظيم داعش البلجيكيين، ممن هم تحت سن 10 سنوات. مشيرًا إلى دراسة ملفات اﻷطفال اﻷكبر سنًا.

442019 2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى