ميداني

“ثورة الخبز” بلدات ريف حلب الشمالي تنتفض بوجه المجالس المحلية

“ثورة الخبز” بلدات ريف حلب الشمالي تنتفض بوجه المجالس المحلية

رفضًا لقرار رفع سعر مادة الخبز من ١٠٠ إلى ١٥٠ ل.س، وبسبب سوء الأوضاع المعيشية، خرجت عدة مظاهرات شعبية غاضبة طالبت بإسقاط عدد من المجالس المحلية التابعة لناحية “صوران”، شمال شرق حلب.

مظاهرات غاضبة ضد المجالس المحليّة

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” بريف حلب “زين علي” إنَّ مدينة الباب شهدت خروج مظاهرة حاشدة، طالبت بمكافحة الفساد في القضاء، وإسقاط المجلس المحلي.

حيث قامت قوّات الشرطة بحماية المتظاهرين الخارجين ضدَّ المجلس المحلي في المدينة.

وشهدت أيضًا مدينة “اخترين” خروج مظاهرة طالبت بتحرير الأراضي المحتلة، وإسقاط المجلس المحلي.

كما خرجت مظاهرات شعبية مماثلة جابت شوارع مدينة صوران، وطالبت بإسقاط المجلس المحلي في المدينة.

وأشار مراسلنا إلى وجود غضب شعبي حاد في المدينة، على خلفية قيام المجلس المحلي برفع سعر مادة الخبز، الأمرالذي لاقى رفضًا كبيرًا من قبلهم.
كما وصف بعض المتظاهرين، المجلس المحلي، ب”المجلس الأسدي”.

انقطاع مادة الطحين عن بلدات شمال حلب

على خلفية رفض الأهالي قرار رفع سعر مادة الخبز، انقطع وصول مادة الطحين عن بعض البلدات من قبل المجلس المحلي التابع لمدينة “صوران”.
وادعى المجلس رفض الأهالي استلام الطحين، بسبب رفضهم لقرار رفع سعر الخبز.

وقبل أيام، أصدرت كل من بلدات “راعل، براغيدة، حور كلس” في ريف حلب الشمالي، بيانًا مشتركًا نفت من خلاله ما أشيع عن رفضهم استلام مادة الطحين احتجاجًا على رفع الأسعار.

وأكدت انقطاع وصول المادة عن البلدات المذكورة، علمًا أنهم بحاجة ماسّة للطحين، لوجود أعداد كبيرة من المهجرين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق