اغلاق

دولي

اجتماع روسي أردني أمريكي لحل قضية مخيم الركبان

قالت مصادر دبلوماسية أردنية، اليوم الأحد، إنّ اجتماعاً (روسيًا أردنيًا أمريكيًا) ستستضيفه العاصمة عمّان في نهاية الشهر الجاري لبحث قضية مخيم الركبان للنازحين السوريين.

تجديد لطلب تفكيك الركبان

وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مؤتمر مشترك اليوم مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، بأنّ روسيا تدعو مجددًا لفك المخيم وتأمين عودة النازحين.

من جهته، شدد الصفدي على ضرورة عودة النازحين السوريين من الركبان إلى بيوتهم، وأنّ هذه القضية هي قضية سورية لأنّ المخيم داخل الأراضي السورية وقاطنيه سوريين.

اجتماعات سابقة

هذا وكانت قد اجتمعت روسيا سابقا بحضور ممثلين من النظام مع وجهاء من المخيم، حيث طالبت فيه روسيا بضرورة تفكيك المخيم وعودة الأهالي إلى بيوتهم ومناطقهم.

وفي اجتماع آخر مطلع الشهر الجاري، عاودت روسيا الاجتماع مع وجهاء المخيم وبحضور أممي، حيث طالب الوجهاء بنقل الراغبين بالخروج من الركبان إلى مناطقهم مباشرة ومراكز إيواء خارج مدينة حمص، بحسب ما جاء في الاجتماع.

وتم الاتفاق في الاجتماع الثاني على أنّ النظام يضمن مرور النساء والأطفال والشيوخ، أما بالنسبة للشباب فسوف يتم إلحاق المتخلفين منهم عن الخدمة الإلزامية للجيش، وسيتم سوق المطلوبين للاحتياط للالتحاق بقطعهم العسكرية، غير أنّ النظام لم يوفِ بما تعهد به.

يُذكر بأنّ مخيم الركبان يقع في المنطقة 55 الآمنة الخاضعة لسيطرة التحالف الدولي التي تتمركز بقاعدتها في منطقة “التنف” في البادية السورية، وتسعى روسيا لتفكيك المخيم على سياق مشروع المصالحات الذي طبقته في مناطق عدة في سوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق