اغلاق

دولي

أردوغان يتجه إلى موسكو للقاء بوتين.. وشرق الفرات في أولوية محاور المباحثات

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر صحفي اليوم عن أهم المحاور التي سيتناولها لقاؤه بنظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة يبدأها الرئيس التركي إلى موسكو خلال الساعات القادمة.

حول الملف السوري

قال الرئيس التركي في المؤتمر الصحفي إنَّ تركيا أنهت التحضيرات العسكرية للعملية المرتقبة في شرقي الفرات، وستكون هذه العملية على طاولة المباحثات مع الرئيس الروسي في موسكو.

ولفت أردوغان إلى أنَّ تركيا مستعدة لجميع العمليات العسكرية التي من الممكن حدوثها، بقوله: “بإمكاننا أن ندخل بلحظة، دون أن يشعر أحد بنا”.

وأكد أردوغان أنَّ الملف السوري سيكون على قائمة الأولويات خلال المباحثات بين الطرفين، دون أن يحدد المحاور التي سيتم النقاش فيها.

وفي سياق متصل أعلن أردوغان عن عزمه البحث مع بوتين في الخطوات الأمريكية التي تنتهك القانون الدولي، خاصة إعتراف الرئيس الأمريكي بسيادة إسرائيل على أراضي الجولان السوري، والسياسية التي تتبعا إسرائيل تجاه الفلسطينيين بدعم من الولايات المتحدة.

كما شدد الرئيس التركي على أنَّ الضفة الغربية أرض فلسطينية، في ردٍ على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي الأخيرة حول ضم أجزاء من الضفة الغربية، وأضاف أنَّ “كل عمل يقوم به نتنياهو هو منافي للقانون الدولي”.

قضايا تعاون تركية روسية

أكدَّ الرئيس التركي أنَّه سيبحث خلال زيارته إلى روسيا سبل رفع حجم التجارة بين البلدين، إضافة إلى نقاش إمكانية إلغاء تأشيرات الدخول بين البلدين.

والجدير ذكره أنَّ الرئيس التركي أعلن للمرة الأولى في الـ 12 من شهر ديسمبر/كانون الأول العام الفائت عن نية تركيا القيام بعمل عسكري ضد ميليشيا “قسد” المتواجدة شمال شرق سوريا، وأنَّ العملية ستبدأ من شرق الفرات، لتتوالى بعدها المباحثات الدولية حول هذا الشأن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق