ميداني

القوات الروسية تنسحب من تل رفعت وتبلغ الميليشيات الكردية بالتأهب للمغادرة!!

انسحبت القوات الروسية اليوم من مواقعها في مدينة تل رفعت وبعض المناطق التابعة لها في ريف حلب الشمالي، عقب يومين على اجتماع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنظيره الروسي في العاصمة الروسية موسكو.

الميليشيات الكردية ترفع علم النظام على دوائرها

قال “أبو عمر” وهو أحد العاملين في صفوف ميليشيا “قسد” من المكون العربي لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ القوات الروسية أبلغت الوحدات الكردية بالمدينة بالتأهب والتجهز لتلقي أوامر يعتقد أنها تتعلق بالانسحاب من المنطقة.

ولفت أبو عمر إلى أنَّ الميليشيات الكردية قامت عقب التبليغ الروسي بإعفائه من مهامه، إضافة إلى إعفاء الناطقة باسم الميليشيات الكردية في المدينة “حنان السعيد” من مهامها، وإنهاء خدمات جميع العاملين في صفوف الميليشيات من المكون العربي.

ولفت المصدر إلى أنَّ الميليشيات الكردية قامت برفع أعلام النظام فوق مقراتها في المنطقة، وأجبرت المدنيين على الخروج بمظاهرات تطالب قوات النظام بالسيطرة على المنطقة.

ونوّه المصدر إلى أنَّ تسلسل الأحداث مشابه لحد كبير تسلسل الأحداث التي سبقت عملية غصن الزيتون، والتي انتهت بسيطرة الجيش التركي وفصائل المعارضة المدعومة تركياً في شهر مارس/آذار من العام الماضي على مدينة عفرين بريف حلب.

توقعات بسيطرة تركية قريبة على تل رفعت ومحيطها

قال المصدر إن القوات الروسية لم تكشف عن وجهة دقيقة لانسحاب الميليشيات الكردية، في حين أنَّه من المتوقع أن تكون الوجهة مناطق شرق الفرات حيث تسيطر تلك الميليشيات.

ومن المتوقع بحسب المصدر أن تسيطر تركيا برفقة فصائل المعارضة المدعومة من قبلها على المدينة ومحيطها في الفترة القادمة، ليتركوا خط تماس مع قوات النظام بعمق خمسة كيلومترات عند الجهة الجنوبية من مدينة تل رفعت.

وبخصوص مطار “منغ” الواقع شمال مدينة تل رفعت فرجّح المصدر أن يتحول المطار إلى نقطة انطلاق للدوريات المشتركة الروسية – التركية، والتي سيتم تسييرها في المناطق الفاصلة بين مناطق سيطرة المعارضة والنظام في شمال حلب، إضافة إلى المسير على الطريق الدولي بعد ترسيم الوضع الجديد، تمهيداً لإعادة افتتاح الطريق.

والجدير بالذكر أنَّ الجيش التركي استقدم رتلين من التعزيزات اليوم باتجاه مناطق جرابلس ومحيط مدينة منبج، حيث احتوت الأرتال على آليات عسكرية مصفحة ومدافع، وآليات عسكرية طبية وسيارات محملة بالذخائر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق