الشأن السوري

الحرس الإيراني يستولي على السكن الشبابي شرق حلب بعد طرد سكانه

استولت مجموعة من قوّات ميليشيا (الحرس الثوري الإيراني) وميليشيات أخرى تابعة لها، على السكن الشبابي في منطقة “المعصرانية” شرق مدينة حلب، يوم الأربعاء، بعد مساندة من القوّات الأمنية.

مداهمات واخلاءات للسكن دون تقديم أسباب

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في المنطقة، إنَّ عناصر من قوّات النظام أجبرت النازحين الموجودين في السكن الشبابي، على مغادرته بالقوة، دون تقديم أي أسباب أو حتى تعويضهم بسكن بديل.

وتحدّث “حسن أبو عمر” لوكالة ستيب نيوز أنَّ عناصر من المخابرات التابعة لنظام الأسد، طوّقت المنطقة وداهمت السكن الشبابي وطردت جميع العائلات التي تسكن فيه.

وأكّد أنَّ عملية الإخلاء تركّزت على الأبنية المحاذية لمطار حلب ومطار النيرب العسكري.

وعقب تنفيذ عملية الإخلاء بساعات، دخلت مجموعات عسكرية تابعة لـ ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، واتخذت بعض الشقق مقرات لها، وسكن لقوّاتها.

ولم تُعرف الوجهة التي جاءت منها قوّات الحرس الثوري، حيث رجّح المصدر أن تكون تلك القوّات انسحبت من المناطق المتمركزة فيها جنوب حلب، أو أنها جاءت من المنطقة الشرقية بعد انتهاء مهامها في قتال تنظيم داعش.

يُذكر أنَّ قوّات الحرس الإيراني تسعى للسيطرة على أحياء حلب الشرقية تحت ذريعة تصدع الأبينة بسبب القصف، ولأسباب أخرى تدعي فيها أنَّ هذه المنازل تعود ملكيتها لـ إرهابين، مستخدمة أسلوب الترهيب لإجبار السكان الأصليين على تركها.

تمهيدًا للسيطرة عليها بمساندة من ميليشيا (الفرقة الرابعة) التابعة لها بشكل مباشر.

يشار أنَّ بلدية حلب أصدرت قبل 4 أيام قرارًا يقضي بإخلاء أكثر من 60 بناءً سكنيًا في حي بستان القصر تمهيدًا لهدمها بذريعة عدم صلاحيتها للسكن.

1242019 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق